ليبيريا وغينيا وسيراليون تقر اتفاقا لإنهاء حرب الحدود
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/5 هـ

ليبيريا وغينيا وسيراليون تقر اتفاقا لإنهاء حرب الحدود

اتفق وزراء خارجية ليبيريا وغينيا وسيراليون على اتخاذ خطوات فعالة لحل الجماعات المسلحة التي تخوض حربا على الحدود المشتركة للدول الثلاث وإعادة عناصر هذه الجماعات إلى بلدانها.

ويقضي الاتفاق الذي وقعته الدول الثلاث أمس في فريتاون عاصمة سيراليون بوضع خطة مشتركة لإنهاء النزاع الدائر في المناطق الغنية بمناجم الماس الذي أرغم مئات الآلاف من الأشخاص على هجر منازلهم.

وقال الوزراء في بيان أصدروه في ختام اجتماع استمر يومين إن الاتفاق يهدف إلى إنهاء العمليات الانفصالية والمسلحة التي تقودها جماعات معارضة من أراضي الدول الثلاث ضد حكوماتها.

وأوصى البيان بالقبض على جميع أعضاء هذه الجماعات المسلحة وإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية طبقا للأعراف والقوانين الدولية المتعارف عليها.

وذكر أن الدول الثلاث اتفقت على توفير الظروف المادية والنفسية التي تشجع عملية إعادة توطين اللاجئين في بلدانهم.

وكانت الأمم المتحدة قد رفعت الحظر المفروض على سفر الوفد الليبيري للسماح له بالمشاركة في هذا الاجتماع. وفرضت الأمم المتحدة عقوبات على حكومة الرئيس الليبيري تشارلز تايلور في مايو/ أيار الماضي تشمل حظرا على سفر كبار المسؤولين وعلى مبيعات الماس لحملها على وقف دعمها للمتمردين في سيراليون.

وألقى مراقبون أفارقة ظلالا من الشك حيال فرص نجاح اتفاق فريتاون بوضع حد لهذا النزاع الدموي. فقد وردت أنباء من ليبيريا عشية الاجتماع تفيد بأن الجماعات المسلحة المتمركزة في غينيا هاجمت قرية ليبيرية وأحرقتها بالكامل.

يذكر أن نحو 450 ألف لاجئ يعيشون في معسكرات بغينيا منهم نحو 328 ألفا فروا من سيراليون بسبب الحرب الأهلية هناك، والبقية من ليبيريا التي انتهت حربها الأهلية عام 1997.

المصدر : رويترز