قلق أوروبي لانسحاب حزب هنغاري من حكومة سلوفاكيا
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/5 هـ

قلق أوروبي لانسحاب حزب هنغاري من حكومة سلوفاكيا

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من خطط الأقلية الهنغارية في سلوفاكيا المضي قدما في الانسحاب من الحكومة الائتلافية. وتعد معالجة مشاكل الأقلية الهنغارية إحدى القضايا الرئيسية التي تناقش ضمن مفاوضات ضم سلوفاكيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وعبر غيونتر فرهيوغن مفوض التوسيع في الاتحاد عن مخاوفه من انسحاب حزب الهنغاريين من حكومة سلوفاكيا برئاسة ميكولاس دزورينداس، مؤكدا ضرورة وجود الحزب في الحكومة من أجل الاستقرر السياسي في البلاد.

وكان حزب الهنغاريين قد جمد اتصالاته مع شركائه في الائتلاف الحاكم الشهر الماضي بسبب ما وصفه بإخلال الأحزاب اليسارية في الائتلاف بتعهداتها والتصويت مع نظيراتها القومية لإصلاحات الحكومات الإقليمية، وهو أمر اعتبره الحزب الهنغاري يضر بمصلحة الأقليات المحرومة.

وقد دخل حزب الهنغاريين الحكومة عام 1998 لتعزيز آمال سلوفاكيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد قيام الاتحاد باستبعادها من الجولة الأولى لمحادثات التوسيع بسبب اتهام حكومة فلاديمير ميسيار بانتهاك حقوق الأقليات.

وبعد قيام دزورينداس بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية بدأت سلوفاكيا محادثات الانضمام إلى الاتحاد العام الماضي.

يذكر أن سلوفاكيا تقع ضمن المجموعة الثانية من الدول المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي والتي بدأت مفاوضات الانضمام إليه العام الماضي وأحرزت تقدما كبيرا في تضييق الفجوة بينها وبين الدول التي تتصدر القائمة مثل المجر وجمهورية التشيك.

وتأمل سلوفاكيا بأن تستكمل المفاوضات قبل الانتخابات المقررة في شهر سبتمبر/أيلول من العام المقبل وأن تدرج ضمن المجموعة الأولى.

المصدر : رويترز