شرطي هندي يفتش كشميري عند مدخل مبنى حكومي في سرنغار (أرشيف)
لقي سبعة أشخاص على الأقل مصرعهم في تبادل لإطلاق النار وأعمال مسلحة أخرى بين الهند وباكستان عبر الحدود في إقليم كشمير في فصل جديد من مسلسل العنف الذي أخذ في التصاعد منذ فشل قمة آغرا بين الجانبين الشهر قبل الماضي.

فقد ذكر متحدث باسم الجيش الهندي أن ضابطا هنديا لقي مصرعه وأصيب ثلاثة جنود آخرين بجروح في تبادل لإطلاق النار مع القوات الباكستانية في قطاع غوريز الواقع على مسافة 54 كلم شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير.

ومن جهة ثانية ذكرت الشرطة الهندية أن مسلحين مجهولي الهوية قتلوا أربعة من الرعاة في هجومين بمقاطعة دودا على بعد 180 كلم شرقي جامو العاصمة الشتوية للولاية. كما قتل اثنان ينتمون إلى جماعة إسلامية تتخذ من باكستان مقرا لها في معركة جرت مع قوات الأمن الهندية قرب منطقة كاناتشاك بجامو.

وأصيب 13 شخصا من بينهم خمسة رجال شرطة هنود عندما ألقيت عليهم قنبلة يدوية أثناء قيام قوة أمنية بعملية تفتيش روتينية على إحدى الحافلات جنوبي كشمير.

في غضون ذلك اعتقلت قوات الأمن الهندية سيد علي شاه جيلاني أحد أبرز قادة تحالف الحرية لعموم أحزاب كشمير وستة من أعوانه بالقرب من أوانتيبورا جنوبي الإقليم أثناء توجههم لحضور جنازة قروي قتل الأربعاء على يد مليشيات مساعدة للقوات الهندية في المنطقة.

المصدر : وكالات