وزير الأمن الإندونيسي يشيد بتحسن الأوضاع في آتشه
آخر تحديث: 2001/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ

وزير الأمن الإندونيسي يشيد بتحسن الأوضاع في آتشه

سوسيلو بامبانغ
أعلن وزير الأمن الإندونيسي سيوسيلو بامبانغ أن الأوضاع أصبحت أفضل حاليا في إقليم آتشه من ذي قبل، وأن الحصار يتزايد على مقاتلي حركة آتشه الحرة المطالبين بالاستقلال. في غضون ذلك وصلت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري إلى كمبوديا ضمن جولتها الآسيوية.

وقال بامبانغ عقب زيارته الإقليم ضمن وفد حكومي رفيع المستوى إن النتيجة التي توصل إليها هي تحسن الأداء الإداري لحكومة الإقليم عن ذي قبل، مع انحسار في عمليات مقاتلي حركة آتشه الحرة.

وكان وزير الأمن الإندونيسي قد أعلن أمس في أول أيام الزيارة التي جاءت وسط إجراءات أمنية صارمة أن هناك حاجة لمزيد من الوقت لإقناع مقاتلي الحركة بأن مستقبلهم في البقاء ضمن إندونيسيا مؤكدا أن الإقليم لن يحصل على الاستقلال. وأضاف أن الزيارة تهدف إلى التعرف على احتياجات الإقليم والإعداد لزيارة الرئيسة ميغاواتي المقرر لها الشهر المقبل

وقال بامبانغ للزعماء المحليين في الإقليم الواقع على بعد 1700 كيلومتر شمال غرب العاصمة الإندونيسية جاكرتا إن "الانفصال ليس الخيار الصحيح فهو ضد وحدتنا ولكننا في حاجة إلى وقت لنجعل أشقاءنا يكتشفون ذلك".

ولم يكشف الوزير الإندونيسي عن كيفية إقناع المقاتلين بالتخلي عن مطلبهم بالاستقلال ضمن حملة عسكرية يخوضونها منذ عقود والتي لم يستطع أي رئيس للبلاد أن يخمدها.

وكان الثوار قد رفضوا عرض الحكومة الإندونيسية بمنح الإقليم حكما ذاتيا خاصا استجابة للمطالب المتنامية بالاستقلال مما يعطي السكان هناك مزيدا من الصلاحيات لإدارة شؤونهم.

وقال محللون إن إجراءات الحكم الذاتي لن تعني شيئا لسكان آتشه ما لم تقدم جاكرتا للعدالة أولئك المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان في العهود السابقة.

ميغاواتي في كمبوديا

ميغاواتي لدى وصولها إلى فنوم بنه
وفي إطار جولتها لدول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) وصلت ميغاواتي إلى فنوم بنه حيث عقدت محادثات مع ملك كمبوديا نوردوم سيهانوك. ووصف سيهانوك كمبوديا وإندونيسيا بأنهما بلدان صديقان، وأعرب عن أمله في استمرارهما كذلك مستقبلا.

وكان سيهانوك قد قال لوسائل الإعلام في إحدى تصريحاته النادرة إن زيارة ميغاواتي تهدف إلى تحسين العلاقات والتعاون بين البلدين في الميادين المشتركة وعلى الساحة الدولية.

من ناحية أخرى أفادت وكالة أنباء أنترا الإندونيسية أن ميغاواتي سوف تزور لاجئي تيمور الشرقية الموجودين في معسكرات بتيمور الغربية بعد انتهاء جولتها الآسيوية الحالية يوم الثلاثاء المقبل.

ويوجد في هذه المعسكرات نحو 100 ألف نزحوا من تيمور الشرقية إلى تيمور الغربية بسبب أعمال العنف التي اجتاحت الإقليم إثر تصويت المواطنين هناك بالاستقلال عن إندونيسيا من خلال استفتاء أشرفت عليه الأمم المتحدة في أغسطس/ آب 1999.

ومن المقرر أن تجرى أول انتخابات في تيمور الشرقية الخميس المقبل في خطوة نحو الدولة المستقلة.

المصدر : وكالات