جنود سريلانكيون يصدون
هجوما للمقاتلين التاميل (أرشيف)

لقي 15 شخصا على الأقل مصرعهم بينهم سبعة جنود سريلانكيين إثر هجوم شنه نمور التاميل على معسكرين للجيش شرقي سريلانكا. ويأتي الهجوم بعد يومين من مهاجمة مقاتلي التاميل مركزا للشرطة أسفر عن مصرع 23 شخصا.

وأعلن المتحدث باسم الجيش السريلانكي العميد ساناث كارونارتني أنه "وقع قتال شرس لكن أمكن حتى الآن صد كل محاولات اجتياح المعسكرين". وأضاف أن سبعة جنود قتلوا وأصيب 11 بجراح في القتال بينما لقي ستة من التاميل مصرعهم.

وجاء ذلك بعد يوم واحد من قيام مقاتلي ثوار التاميل بتفجير حافلة ركاب شمال شرق سريلانكا عن طريق لغم مما تسبب في إصابة 15 شخصا بجراح.

وقد وقع الحادث أيضا بعد يوم من مهاجمة نمور التاميل لمركز للشرطة في مقاطعة أمبارا الشرقية، وأعقب الهجوم نشوب معركة ضارية سقط خلالها 23 قتيلا بينهم 14 شرطيا في حين أصيب 27 آخرون.

وكان مقاتلو التاميل قد فجروا في 23 مايو/ أيار حافلة تابعة لسلاح البحرية في المنطقة نفسها مما أسفر عن مقتل 17 بحارا.

وتزايدت المواجهات بين التاميل والقوات الحكومية منذ قيام مقاتلين من النمور بهجوم على مطار كولومبو الدولي والقاعدة العسكرية المحاذية له في 24 يوليو/ تموز الماضي في عملية أوقعت 21 قتيلا ودمرت عددا من الطائرات المدنية والعسكرية.

ويقاتل نمور التاميل منذ ثلاثين عاما من أجل استقلال شبه جزيرة جفنا شمال شرق سريلانكا حيث توجد أقلية من التاميل. وأوقع النزاع أكثر من ستين ألف قتيل.

المصدر : وكالات