تزايد عدد البريطانيين المؤيدين لزواج ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز بصديقته كاميليا باركر بولز. فقد اقترح 43% من عينة استطلاع للرأي نشرته صحيفة غارديان البريطانية إنهاء العلاقة الطويلة بين تشارلز وكاميليا بالزواج في حين عارض 32% ذلك.

ويأتي ذلك بعد تزايدت التكهنات أوائل الشهر الحالي بأن تشارلز يعتزم الزواج من كاميليا ونفي قصر باكينغام لما تردد ووصفه له بأنه مجرد تخمينات.

واقترحت مجلة بريطانية أن تتخلى المملكة إليزابيث الثانية عن معارضتها لهذا الزواج، وأن تسعى إلى إتمامه بعد الاحتفال باليوبيل الذهبي لتوليها عرش بريطانيا العام المقبل.

ويشير الاستطلاع إلى حدوث تغيير كبير في اتجاه الرأي العام البريطاني إزاء هذا الزواج قبيل أيام قليلة من مرور أربع سنوات على مصرع الأميرة ديانا في حادث سيارة بفرنسا عام 1997 بعد فترة وجيزة من إعلان انفصالها عن تشارلز.

فقد كان البريطانيون يعارضون بنسبة كبيرة هذا الزواج، ويتهمون كاميليا بالتسبب في انفصال تشارلز عن ديانا.

المصدر : وكالات