مقدونيا ترحب بقرار الناتو بدء عملية الحصاد الأساسي
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ

مقدونيا ترحب بقرار الناتو بدء عملية الحصاد الأساسي

مجموعة من المقاتلين الألبان في قرية سيبكوفيتشا في حالة
استرخاء ومرح استعدادا لتسليم أسلحتهم إلى قوات الناتو

رحبت الحكومة المقدونية بقرار حلف شمال الأطلسي (الناتو) إطلاق عملية الحصاد الأساسي لجمع أسلحة المقاتلين الألبان في مقدونيا. في غضون ذلك أعلن الأمين العام للحلف جورج روبرتسون أن جمع أسلحة المقاتلين سيبدأ مطلع الأسبوع المقبل فور استكمال نشر القوات.

وصرح وزير الدفاع المقدوني أن إطلاق عملية الحصاد الأساسي يعد خطوة حاسمة نحو تسوية سلمية شاملة للأزمة في مقدونيا. وقال في مؤتمر صحفي "سنعمل مع شركائنا وأصدقائنا وبقية أعضاء المجتمع الدولي لمواصلة المسيرة الصعبة في طريق السلام".

طلائع القوات الجديدة للشرطة المقدونية والتي تضم عناصر ألبانية بدأت انتشارها أيضا
وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون قد أعلن أن عملية "الحصاد الأساسي" لجمع أسلحة الألبان في مقدونيا بدأت رسميا اليوم. وقد وافقت حكومات الدول الـ18 الأعضاء في الناتو على إرسال حوالي 3500 جندي إلى مقدونيا في ثالث مهمة للحلف في غضون عشر سنوات.

وأعلن روبرتسون في مؤتمر صحفي عقده ببروكسل أن مجلس الناتو أصدر قرارا تنفيذيا يمنح القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا الجنرال الأميركي جوزيف رالتسون حق إصدار أوامر فورية مباشرة ببدء تنفيذ عملية "الحصاد الأساسي".

ودعا روبرتسون إلى ضرورة احترام اتفاق السلام في مقدونيا، وأعرب عن أمله في أن يصادق البرلمان المقدوني على الاتفاق في أقرب وقت. وأعلن حلف الناتو أن قواته المحمولة جوا ستتوجه في غضون ساعات إلى الأراضي المقدونية على أن يستكمل نشر باقي القوات أوائل الأسبوع المقبل.

جورج روبرتسون
وقال روبرتسون "يجب عدم نسيان أن الأمر يتعلق بانتشار متعدد الجنسيات, هناك عدد كبير من الدول التي لا يمكنها التحرك إلا بعد إصدار أمر التفعيل الذي صدر اليوم". واعتبر أن القرار الذي اتخذه الحلف اليوم هو القرار الصائب لكنه كان صعبا. وأضاف قائلا "هناك مخاطر ونحن نعترف بها لكن أعضاء الحلف صادقوا على إرسال قواتهم لأنهم يعلمون أن المخاطر ستكون أكبر بكثير لو لم يفعلوا ذلك".

وأوضح الأمين العام للناتو أن قائد قوات الحلف في أوروبا الجنرال الأميركي جوزيف رالستون قدم تقريرا إيجابيا لمسؤولي الحلف أكد فيه أن وقف إطلاق النار مطبق بشكل عام في مقدونيا. واعتبر روبرتسون أيضا أن "بعض المتطرفين" سيحاولون إخراج عملية الناتو عن مسارها، لكنه أعرب عن اقتناعه بأن الحلف سيتمكن من جمع أسلحة المقاتلين الألبان خلال مهلة الثلاثين يوما بعد بدء العملية.

في غضون ذلك أعلن ناطق عسكري فرنسي في سكوبيا أنه ينتظر وصول 150 جنديا فرنسيا من طلائع القوة الأساسية لعملية الحلف خلال ساعات إلى العاصمة المقدونية. وفي لندن أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن ما بين 650 و700 من المظليين البريطانيين سيغادرون إلى مقدونيا فجر الخميس وسينضمون إلى حوالى 360 جنديا بريطانيا من اللواء 16 المحمول جوا ليشكلوا بذلك طلائع قوات العملية. يشار إلى أن بريطانيا تساهم بأكبر عدد من الجنود في العملية التي سيشارك فيها 3500 جندي.

المصدر : وكالات