مصرع 15 في كولومبيا على أيدي مسلحين
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ

مصرع 15 في كولومبيا على أيدي مسلحين

شرطي ينظر إلى جثة زميل له قتل في هجوم للقوات الثورية على مركز للشرطة (أرشيف)
ذكرت السلطات الكولومبية أن مسلحين يشتبه بأنهم موالون لجناح يميني مسلح معارض قتلوا 15 شخصا الأسبوع الماضي في شمالي غربي العاصمة بوغوتا بتهمة التعامل مع مناوئيهم اليساريين. في غضون ذلك وجه الادعاء الكولومبي لثلاثة يشتبه بوجود علاقة لهم مع الجيش الجمهوري الإيرلندي تهمة تدريب مقاتلين يساريين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الضحايا من القرويين سقطوا في مدينة يولومبو، وإنه تم العثور على جثثهم وهي مقطوعة الرؤوس وبها آثار طلقات نارية.

وتعد المنطقة المحيطة بمدينة يولومبو منطقة نزاع بين مقاتلي جيش التحرير الوطني ثاني أكبر الجماعات اليسارية المسلحة ومناوئيهم من قوات يمينية مسلحة.

في هذه الأثناء اتهم الادعاء الكولومبي ثلاثة من المشتبه بوجود علاقة لهم مع الجيش الجمهوري الإيرلندي بتدريب القوات الثورية الكولومبية المسلحة -أكبر الجماعات المسلحة في البلاد- وامتلاك وثائق سفر مزوة.

المشتبه بانتمائهم للجيش الجمهوري عقب القبض عليهم بتهمة تدريب المقاتلين اليساريين الخميس الماضي
وذكر مكتب الادعاء أن المتهمين الثلاثة ربما يمكثون في السجن مدة 240 يوما قبل أن تبدأ إجراءات الدعوى القضائية الخاصة بهم.

يأتي ذلك في الوقت الذي اتهم فيه قائد عسكري كولومبي منظمة إيتا الانفصالية الإسبانية بتدريب المقاتلين الكولومبيين على تقنيات الأعمال الإرهابية، ولم يستبعد وجود عدد من أعضاء المنظمة حاليا في بلاده لهذا الغرض.

وأوضح الجنرال مارتن كارينو قائد الفرقة الخامسة في الجيش الكولومبي أن جيش التحرير الوطني الكولومبي المعارض يستخدم التقنيات نفسها التي يستخدمها مقاتلو إيتا مثل إخفاء المتفجرات في السيارات "لإلحاق أكبر قدر من الضرر بالمدنيين".

وكان الجيش الكولومبي قد أعلن أول أمس أن قائدا في القوات الثورية الكولومبية المسلحة لقي مصرعه ضمن عشرين مسلحا على أيدي قوات الحكومة في قتال وقع بين الجانبين بعد أن شن الجيش هجوما على معاقل للمقاتلين جنوبي شرقي البلاد.

ويجيء مقتل القائد وسط حملة عسكرية يشنها الجيش على المقاتلين اليساريين يشارك فيها أربعة آلاف جندي من القوات الخاصة.

وقد أعلنت الحكومة الكولومبية الشهر الماضي أنها قد توافق على هدنة مع المقاتلين الثوريين بشرط وقفهم إطلاق النار وتعليق كل هجماتهم. وتقاتل القوات الثورية المسلحة في كولومبيا منذ عام 1964 الحكومات المتعاقبة في حرب دموية أودت بحياة نحو مائتي ألف شخص معظمهم من المدنيين.

المصدر : وكالات