سلوبودان ميلوسوفيتش أمام محكمة
جرائم الحرب في لاهاي (أرشيف)

تنظر إحدى محاكم لاهاي صباح الخميس دعوى قضائية من الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش ضد الحكومة الهولندية. ويطعن ميلوسوفيتش في شرعية محكمة جرائم الحرب الدولية لأنها أنشئت بقرار من مجلس الأمن وليس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكدت مصادر قضائية هولندية أن ميلوسوفيتش لن يحضر الجلسة حيث سيبقى في سجنه التابع للأمم المتحدة بإحدى ضواحي لاهاي. ومن المتوقع أن يطعن في قانونية الاتفاق بين الحكومة الهولندية ومحكمة جرائم الحرب والذي سمح لها بإقامة سجن ومحكمة في أراضيها.

وقالت مصادر في اللجنة الدولية للدفاع عن ميلوسوفيتش إن القانون الهولندى ينص على حق أي متهم في الطعن بشرعية اعتقاله إذا تم ذلك بصورة مخالفة لقوانين الدولة التي جرت بها عملية التوقيف. وتضمنت دفوع الرئيس اليوغسلافي السابق أنه تم اختطافه من السجن المركزي ببلغراد وتسليمه إلى محكمة جرائم الحرب رغم أنه كان محتجزا على ذمة قضية فساد داخلية في يوغسلافيا.

ويمثل ميلوسوفيتش في هذه القضية محام هولندي من زعماء اليسار المتطرف تولى الدفاع عن حملة تطالب بوقف تعاون هولندا مع حلف شمال الأطلسي ومحكمة جرائم الحرب. من جهتها نفت الخارجية الهولندية مزاعم ميلوسوفيتش وأكدت أن الاتفاق بين أمستردام والأمم المتحدة تم في إطار القانون الدولي والقوانين الداخلية في هولندا وصربيا. وأكدت مصادر قضائية هولندية أن المحكمة قد تصدر حكمها خلال أسبوعين.

المصدر : وكالات