روسيا تزعم إصابة باساييف في معارك بالشيشان
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ

روسيا تزعم إصابة باساييف في معارك بالشيشان

شامل باساييف
زعمت القوات الروسية أنها أصابت الزعيم الشيشاني شامل باساييف أثناء معارك عنيفة مساء أمس جنوبي شرقي الشيشان. وادعت مصادر عسكرية روسية أن ستة من الحرس المرافقين لباساييف قتلوا أيضا في المعارك.

وأعلن نائب رئيس هيئة الأركان الروسية ألكسي كوزنتسوف أن باساييف أصيب وقتل حراسه الستة في المعارك التي جرت طوال مساء أمس في منطقة فيدينو معقل باساييف حيث كثفت المقاومة الشيشانية عملياتها في الآونة الأخيرة.

ويؤكد الروس عدة مرات أنهم قتلوا أو جرحوا قادة شيشانيين قبل أن تتضح عدم صحة هذه المزاعم. ولايزال زعماء المقاتلين الشيشان البارزون أمثال شامل باساييف والقائد خطاب وروسلان غيلاييف والرئيس أصلان مسخادوف ملاحقين بعد أكثر من 22 شهرا من بدء الهجوم الروسي في الشيشان.

وفقد شامل باساييف (36 عاما) إحدى قدميه في فبراير/شباط 2000 لدى مروره على لغم فيما كان يقود عملية فرار للمقاتلين الشيشان من العاصمة الشيشانية غروزني.

وكان باساييف على رأس مجموعات مسلحة تسللت في أغسطس/آب 1999 إلى جمهورية داغستان المجاورة لإقامة جمهورية إسلامية. ولكن القوات الروسية أنهت الحركة العسكرية لباساييف في داغستان وشنت هجوما شاملا على الشيشان لملاحقتهم.

وتتهم موسكو باساييف بالوقوف وراء سلسلة من الاعتداءات أوقعت 293 قتيلا في روسيا من 31 أغسطس/آب إلى 16 سبتمبر/أيلول عام 1999. ونفى الزعيم الشيشاني بشدة هذه الاتهامات.

المصدر : الفرنسية