الشرطة الإسبانية تحتجز مهاجرين مغاربة غير شرعيين جنوبي البلاد

اتسعت هوة الخلاف بين مدريد والرباط بعد أن اتهمت إسبانيا المغرب بفشلها في التعاون معها بشأن التوصل إلى حل لمشكلة 800 لاجئ مغربي نزلوا قبالة السواحل الإسبانية الأحد الماضي.

وقد استدعى ممثل وزارة الخارجية الإسبانية خافيير غاريغيز القائم بالأعمال المغربي في مدريد عبد القادر مصلح وأخبره بأن الرباط لا تتخذ إجراءات رادعة لمنع تدفق اللاجئين غير الشرعيين إلى السواحل الإسبانية. وقالت مصادر دبلوماسية إن غاريغيز أخبر مصلح أن إسبانيا ستتخذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على تدفق اللاجئن غير الشرعيين, وشدد على أهمية أن تتخذ المغرب إجراءات مماثلة.

بيد أن الصحافة المغربية ردت على الحكومة الإسبانية قائلة إن مدريد تنحي باللائمة على الرباط بصورة غير عادلة, كما اتهمت مدريد بممارسة العنصرية. ويأتي التطور الجديد عقب استدعاء مدريد للسفير المغربي في إسبانيا بركة عبد السلام لإبلاغه قلق الحكومة الإسبانية من تزايد موجة تدفق اللاجئين غير الشرعيين إلى البلاد عبر مضيق جبل طارق.

ويعتبر مضيق جبل طارق أهم نقطة يتدفق منها اللاجئون المغاربة غير الشرعيين إلى أوروبا للحصول على فرص عمل جيدة. يذكر أن إسبانيا أوقفت أكثر من 8500 حاولوا دخول البلاد بصورة غير قانونية. وأشارت مصادر صحفية إسبانية إلى أن هذا العدد هو ضعف العدد الذي دخل البلاد العام الماضي.

المصدر : الفرنسية