الفيضانات غمرت معظم المناطق القريبة من الأنهار في الهند (أرشيف)
استمرت موجة الفيضانات العارمة التي تتعرض لها الدول الآسيوية في جنوبي وشرقي القارة. فقد لقي سبعة أشخاص على الأقل مصرعهم في كمبوديا وتشرد عشرات الآلاف في الهند نتيجة الأمطار الغزيرة التي أدت لارتفاع منسوب مياه الأنهار.

ففي كمبوديا أدى ارتفاع منسوب مياه نهر ميكونغ إلى فيضانات عارمة أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص في إقليم كومبونغ. وأكدت مصادر محلية أن الضحايا كانوا يحاولون الهروب بقارب انقلب بهم بسبب قوة الفيضانات. وأشارت المصادر إلى أن فيضان نهر ميكونغ أدى لتشريد 350 ألف شخص على الأقل معظمهم من سكان المناطق الريفية المنخفضة المحيطة بالنهر.

وأرجع خبراء الأرصاد فيضان النهر إلى الأمطار الغزيرة التي هطلت على منابعه في فيتنام ولاوس وتايلند. وقد تدخل الجيش الكمبودي بإرسال قوات مزودة بقوارب مطاطية ومعونات إغاثة إلى المناطق المنكوبة.

وفي ولاية أندهار براديش جنوبي الهند تسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار في تشريد 35 ألف شخص على الأقل من سكان الولاية. وقامت سلطات الولاية بإخلاء السكان من المناطق المنكوبة وإقامة حوالى 15 معسكر إيواء بصفة عاجلة. وأشارت التقديرات إلى أن مياه الفيضات أغرقت حوالي 32 قرية في الولاية.

وأرسلت الحكومة الهندية طائرات مروحية وفرق إنقاذ بالقوارب إلى الولاية للمساعدة في إخلاء سكان القرى التي غمرتها الفيضانات.

المصدر : وكالات