طائرات هوك المقاتلة
دعا نواب في البرلمان الهندي رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي بعدم السماح بتأجيل آخر لتنفيذ خطط ترمي إلى شراء مقاتلات للتدريب، وقالوا إنهم يهدفون بذلك لوقف حوادث الطائرات التي راح ضحيتها الكثير من الطيارين.

فقد بعث 126 عضوا في البرلمان من بينهم رئيس الوزراء الأسبق تشاندر شيخار بخطاب إلى فاجبايي دعوه فيها إلى البت في أمر مبلغ 1.6 مليار دولار اتفق على استخدامها في شراء 66 طائرة تدريب متطورة.

وقال النواب في خطابهم الذي تم تسليمه لوزير الدفاع الهندي جسوانت سينغ إن السنوات الخمس الماضية شهدت تحطم أكثر من مائة طائرة من طراز ميغ مما أسفر عن مصرع أكثر من تسعين طيارا، وعزا النواب هذه الخسائر إلى قلة فرص التدريب بالنسبة للطيارين مشيرين إلى احتمال استمرار الحوادث إذا لم توفر الدولة فرص التدريب لطياريها.

وأوضح النواب أن حكومة فاجبي الائتلافية صادقت في موازنة العام الماضي على تمويل هذه الصفقة قبل ديسمبر/كانون الأول للعام 2000 غير أنها لم تتخذ خطوات في هذا الصدد حتى تاريخ الخطاب.

وبدأت الهند شراء طائرات لتدريب طياريها منذ عام 1983، وأجرت محادثات العام الماضي مع شركة بريتيش إيروسبيس تتعلق بطائرات هوك التي تصنعها، غير أن المحادثات النهائية بين المسؤولين في وزارة الدفاع الهندية والشركة أخفقت في وقت سابق من هذا العام بسبب الخلاف حول قيمة الصفقة.

وانتقلت المفاوضات في هذا الخصوص من بريطانيا إلى روسيا بعد زيارة قام بها وزير الدفاع الهندي جسوانت سينغ إلى موسكو في يونيو/حزيران الماضي وقف خلالها على إمكانيات طائرات التدريب الروسية من طراز ميغ والتي تقول وكالة الأنباء الهندية إن تكلفة شرائها تقل عن شراء طائرات هوك بخمسة ملايين دولار.

ومن جهته يرغب سلاح الجو الهندي في أن تغض السلطات الهندية الطرف عن الطائرات الروسية لأن تصنيع الكمية المطلوبة يستغرق أكثر من ست سنوات في مقابل الفترة التي قالت الشركة البريطانية إنها ستسلم فيها نفس الكمية في غضون ثلاث سنوات فقط.

يشار إلى أن سلاح الجو الهندي يمتلك ضمن أسطول طائراته المؤلف من 1200 طائرة، طائرات ميراج 2000 فرنسية الصنع، بالإضافة إلى مقاتلات روسية من طراز سوخوي 30 وميغ 29.

المصدر : الفرنسية