مجموعة من مقاتلي التاميل (أرشيف)
لقي 22 شخصا مصرعهم من بينهم 14 عنصرا من رجال الشرطة وأصيب 27 آخرون بجروح في هجوم على مركز للشرطة شنه مقاتلو جبهة تحرير التاميل في شرق سريلانكا. ويعد هذا أكبر هجوم يشنه مقاتلو التاميل منذ يناير/ كانون الثاني عام 1997 عندما هاجموا مركزا للشرطة وقتلوا 23 شرطيا.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع السريلانكية إن التعزيزات التي أرسلت إلى المكان عثرت على جثث 14 شرطيا ومدنيين اثنين يعملان مع الشرطة إضافة إلى 18 جريحا جميعهم من الشرطة.

واستنادا إلى الشرطة المحلية التي التقطت اتصالات جرت بين مقاتلي التاميل فإن هؤلاء فقدوا ستة من عناصرهم في الهجوم كما أصيب تسعة آخرون بجروح.


يقاتل نمور تحرير إيلام التاميل منذ ثلاثين عاما من أجل استقلال شبه جزيرة جفنا حيث توجد أقلية من التاميل
وأوضح المتحدث أن مجموعة مسلحة من مقاتلي نمور تحرير إيلام التاميل اقتحمت فجرا مركزا للشرطة في سانترال كامب في إقليم إمبارا" وأشار إلى أنه تم إرسال تعزيزات من قوات الشرطة الخاصة إلى المركز. وأضاف أن مقاتلي التاميل تمكنوا من الفرار بعد أن استولوا على الأسلحة والذخائر التي كانت موجودة في المركز.

وقد تزايدت المواجهات بين الجانبين منذ الهجوم الذي شنه مقاتلو التاميل في 24 يوليو/ تموز الماضي على مطار العاصمة كولومبو والقاعدة العسكرية القريبة منه وأسفر عن سقوط 21 قتيلا.

ويقاتل نمور تحرير إيلام التاميل منذ ثلاثين عاما من أجل استقلال شبه جزيرة جفنا حيث توجد أقلية من التاميل. وأوقع النزاع أكثر من ستين ألف قتيل.

المصدر : وكالات