مقتل خمسة ألبان في هجوم مسلح بكوسوفو
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ

مقتل خمسة ألبان في هجوم مسلح بكوسوفو

قوات حفظ السلام في كوسوفو تفحص آثار هجوم بالرصاص على سيارة مواطن ألباني (أرشيف)
قتل خمسة من أفراد عائلة ألبانية في مجزرة قرب بريشتينا عاصمة إقليم كوسوفو. وأعلن ناطق باسم الأمم المتحدة أن مسلحين مجهولين اعترضوا سيارة العائلة الألبانية وأطلقوا عليهم النيران بغزارة. وأوضح الناطق أنه لم تعرف بعد دوافع الهجوم.

وأكد الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو أندريا أنغيلي أن الضحايا الخمسة قتلوا مساء أمس بنيران أسلحة رشاشة بينما كانوا في سيارتهم على أحد الطرق التي تبعد عشرين كيلومترا غرب بريشتينا.

وقال الناطق إن زوجين وأطفالهما الأربعة كانوا داخل سيارتهم عندما اعترضهم مسلحون مجهولون وأطلقوا النار عليهم. والقتلى هم رب العائلة وهو في الخمسين من العمر وزوجته
(45 عاما) وابنهما (22 عاما) وابنتان في الرابعة عشرة والتاسعة من العمر في حين أصيبت الابنة الرابعة (16 عاما) بجروح خطيرة.

وقال الناطق إن السيارة تعرضت لرصاص كثيف وإنها كانت متوقفة في موقع تضيق فيه الطريق مما يجبر السيارات على السير ببطء. وقد استخدم المهاجمون بنادق آلية من طراز كلاشينكوف. ولم يتم إلقاء القبض على أي مشتبه بهم.

وقال أنغيلي إن الفتاة تظاهرت بالموت للنجاة من المجزرة وأخذت تصرخ فقط عندما رأت ضوء سيارة الشرطة التي كانت تقوم بدورية في المنطقة. وأضاف قائلا "حتى الآن ليس لدينا أي مؤشر حول دوافع المجرمين".

وكانت الأوضاع في إقليم كوسوفو قد شهدت مؤخرا هدوءا نسبيا رغم التوتر على الحدود مع مقدونيا بسبب المزاعم المقدونية بشأن تسلل مقاتلين ألبان عبر المناطق الحدودية. وشجع استقرار الأوضاع على بدء عملية تحت إشراف الأمم المتحدة أوائل الشهر الجاري لإعادة مجموعة من اللاجئين الصرب إلى ديارهم في كوسوفو بعد فرارهم عام 1999.

وغالبا ما يشهد إقليم كوسوفو ذي الأغلبية الألبانية أعمال عنف دامية بين الصرب والألبان. كما تقع أعمال العنف أحيانا في إطار تصفية حسابات بين الألبان وفق تأكيدات الأمم المتحدة. ويذكر أن بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو (مينوك) تتولى مسألة إدارة الإقليم الذي وضع تحت حماية دولية اعتبارا من يونيو/ حزيران 1999.

المصدر : وكالات