متهمون بقذف رئيس زامبيا يسلمون أنفسهم للشرطة
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ

متهمون بقذف رئيس زامبيا يسلمون أنفسهم للشرطة

فردريك شيلوبا
أفادت أنباء صحفية في زامبيا بأن صحفيين يعملان بصحيفة بوست اليومية المستقلة الوحيدة في البلاد ووزيرا سابقا متهمين بقذف الرئيس فردريك شيلوبا سلموا أنفسهم إلى الشرطة وأدلوا بأقوالهم في التهمة الموجهة لهم تمهيدا لمحاكمتهم.

وقال محامي الثلاثة موتيمبو نشيتو للصحفيين إن وزير العمل السابق إيديث ناواكوي، ورئيس تحرير الصحيفة فرد ممبي، بالإضافة إلى المحرر الصحفي بيفان سالوسكي قد أخلي سبيلهم بكفالة مالية بعد أن خضعوا لتحقيق استمر سبع ساعات.

واختبأ الثلاثة عدة أيام بعد ظهور هذه المشكلة بسبب اتهام الصحيفة لشيلوبا بالفساد، ومن المقرر أن يخضعوا للمحاكمة غدا الأربعاء بحسب إفادة محاميهم.

وذكر نشيتو أن ناواكوي وممبي سلما نفسيهما لمركز شرطة بوسط لوساكا، ولحق بهما سالوسكي في وقت لاحق.

واحتشد المئات من معارضي شيلوبا خارج مركز الشرطة معربين عن مساندتهم للمتهمين الثلاثة، ورددوا شعارات معادية للرئيس. وخاطبهم وزير العمل السابق قائلا إنهم لم يرتكبوا أي خطأ، "نحن قلنا إن شيلوبا يترأس إدارة فاسدة جدا، وهذه هي الحقيقة".

وكان الثلاثة قد سلموا أنفسهم بعد أن أمرهم مسؤول الشرطة الجنرال سيلاس نغانغولا بتسليم أنفسهم أو المجازفة بتعرضهم للمحاكمة بتهمة تعطيل مسار العدالة، كما نشرت الصحف الحكومية صورهم وعليها عبارة "مطلوبون لدى الشرطة".

وحضر الاستسلام للشرطة قيادات حركات المعارضة الرئيسية في زامبيا "منبر الديمقراطية والتنمية" الذي ينتمي إليه ناواكوي، و"حزب الوحدة من أجل التنمية الوطنية"، بالإضافة إلى قيادات حزب "الاستقلال الوطني المتحد".

يشار إلى أن ناواكوي هو أحد ثمانية وزراء تمت تنحيتهم من قبل الرئيس الزامبي لمعارضتهم علنا ترشيح شيلوبا لفترة رئاسية ثالثة مدتها خمس سنوات، وقد حوكم الشهر الماضي بنفس التهمة وأفرج عنه بكفالة مالية.

المصدر : رويترز