مشروع قانون للحد من تجارة الجنس بألمانيا
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ

مشروع قانون للحد من تجارة الجنس بألمانيا

اقترح الائتلاف الحاكم في ألمانيا مشروع قانون يهدف لمحاربة تجارة الجنس التي انتشرت هذه الأيام وسط نساء قادمات من شرق أوروبا. وقالت المتحدثة باسم شؤون المرأة في حزب الخضر شيوي غيرغك إن أحزاب الائتلاف ستقدم المقترح أثناء دورة الانعقاد المقبلة للبرلمان.

وأضافت المتحدث أن الكتل البرلمانية للاشتراكيين الديمقراطيين والخضر اقترحت هذا القانون لأن الاتجار بالنساء أصبح النسخة الحديثة لتجارة الرقيق، كما أشارت إلى أن ألمانيا أصبحت الوجهة الأساسية لآلاف النساء من شرق أوروبا.

وأضافت غيرغك أن هؤلاء النساء وبعد وصولهن إلى ألمانيا يتم بيعهن إلى شبكات الدعارة ويجبرن على ممارسة الجنس والعمل في خدمة العصابات العاملة في هذا المجال.

وقالت المتحدثة باسم شؤون المرأة في حزب الخضر إن مشروع القانون يعتبر أن الزواج بالقوة والإجبار على هذا النوع من العمل نوع من الاتجار بالبشر، ويعطي المرأة التي توافق على الإدلاء بشهادتها في هذا المضمار الحق في تمديد رخصة إقامتها في ألمانيا.

كما يعطي المشروع المرأة أثناء فترة بقائها في ألمانيا للشهادة الحق في التعليم والتدريب على العمل الشريف. كما يمنحها القانون الفرصة لتمديد تصريح إقامتها في ألمانيا أطول فترة ممكنة حال خوفها من تعرضها للخطر إذا عادت إلى بلادها.

واعتبرت المتحدثة أن طرد النساء اللواتي يسقطن ضحايا هذه التجارة من ألمانيا يمكن أفراد هذه العصابات من الإفلات من القانون، وعلى العكس من ذلك فإن بقاءهن يتيح الفرصة للجهات القانونية للأخذ بشهادتهن لمواجهة هذه العصابات.

وقالت شيوي غيرغك إن هناك ما بين 120 ألفا و500 ألف امرأة -90% منهن من شرق أوروبا- يتم بيعهن لممارسة الجنس في غرب أوروبا كل عام، ويحققن أرباحا تتراوح بين 7.6 مليارات يورو و15.3 مليار يورو سنويا.

وكانت الحكومة الألمانية قد اتخذت في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي خطوة سابقة في هذا المضمار استثنت بموجبها المرأة ضحية هذا النوع من التجارة من التسفير الإجباري لمدة أربعة أسابيع.

كما وافقت وزارة العمل في مايو/ أيار الماضي على إعطاء المرأة التي توافق على الشهادة ضد هذه العصابات تصاريح للعمل.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: