القوات الهندية تقتل سبعة مقاتلين كشميريين
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ

القوات الهندية تقتل سبعة مقاتلين كشميريين

شرطيان هنديان يتفحصان جثتين
لمسلحين قتلا في اشتباك بجامو (أرشيف)
لقي سبعة مقاتلين كشميريين مصرعهم في ثلاثة اشتباكات متفرقة بالجزء الهندي من كشمير التي تزايدت فيها أعمال العنف منذ فشل قمة عقدت الشهر الماضي بين الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي.

وذكر مسؤول في الشرطة للصحفيين أن اثنين من المسلحين قتلا في وقت مبكر اليوم الاثنين أثناء اشتباك وقع بالقرب من مطار مدينة جامو العاصمة الشتوية لولاية جامو وكشمير الهندية.

وقال المسؤول إن التحقيقات لاتزال مستمرة للتأكد مما إذا كان المسلحان يستهدفان المطار أم لا.

وفي حادث آخر قتل ثلاثة مقاتلين ينتمون إلى جماعة لشكر طيبة في اشتباك مع قوات الأمن الهندية وقع قرب منطقة جول بمقاطعة أودهامبور على بعد 65 كيلومترا شرقي جامو.

ولقي اثنان آخران من المقاتلين مصرعهما في اشتباك وقع في وقت متأخر أمس الأحد بالقرب من منطقة تشينجوس في مقاطعة راجوري الواقعة على مسافة 176 كيلومترا شمالي جامو.

وكانت وتيرة العنف قد ارتفعت في جامو وكشمير منذ فشل القمة التي عقدت في يوليو/ تموز الماضي بين زعيمي الهند وباكستان بسبب اختلاف وجهات النظر حول كشمير.

وتتهم الهند باكستان بمساندة الجماعات المسلحة المناوئة لها في الولاية، وتنفي باكستان الاتهام وتقول إنها تمدهم فقط بالدعم الدبلوماسي والمعنوي.

يذكر أن الدولتين اللتين تمتلكان قدرات نووية خاضتا ثلاث حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، اثنتان منها كانتا بسبب كشمير.

وتقاتل عدد من الجماعات المسلحة السلطات الهندية في الولاية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة في الهند. وتقول السلطات إن أكثر من ثلاثين ألف شخص قتلوا في غضون 11 عاما من القتال، في حين يؤكد المقاتلون أن العدد يصل إلى ثمانين ألفا.

المصدر : رويترز