أفغانيات ينتظرن دورهن ليشترين الخبز في أحد المخيمات على الحدود مع إيران (أرشيف)
تظاهر الآلاف من اللاجئين الأفغان في مدينة مشهد الإيرانية مطالبين بتأجيل عملية إعادتهم إلى بلادهم والتي تقررت بعد اتفاق بين السلطات الإيرانية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وناشد رئيس المركز الثقافي للاجئين الأفغان في مشهد السلطات الإيرانية بوقف برنامج إعادة اللاجئين ودعاها إلى رفع الحظر الذي فرضته على تشغيل الأفغان في إيران، وذلك من أجل كسب العيش الشريف بدلا من التكسب في مراكز الإيواء.

وقال نقيب الله حسيني مازاري إن الشعب الأفغاني الذي خبر الحرب مع الروس يواجه اليوم خطرا أعظم معتبرا أن عودة اللاجئين إلى أفغانستان تعرض حياتهم لخطر الموت بأسلحة الفرقاء الأفغانيين. وأضاف مازاري أن الحل الوحيد لمشاكل هؤلاء اللاجئين الذين يبلغ عددهم نحو مليوني شخص يكمن في إعادة السلام إلى أفغانستان.

ويتعرض اللاجئون الأفغان في إيران في الآونة الأخيرة إلى هجمات من إيرانيين غاضبين يزعمون أن هؤلاء اللاجئين يستأثرون بوظائف ومهن كانت من نصيب الإيرانيين الذين يشكون الفاقة والبطالة، وقد نقلت الأمم المتحدة قلقها إزاء هذه الهجمات إلى وزارة الداخلية الإيرانية التي تجاهلت الأمر.

وتعيش الغالبية العظمى من اللاجئين الأفغان في إيران وسط السكان المحليين، في حين يعيش 5% منهم في معسكرات اللاجئين. وقد عاد أكثر من أربعة ملايين لاجئ أفغاني إلى ديارهم بعد سنوات من التشرد قضوها في إيران وباكستان أثناء الحرب الأفغانية الروسية التي انتهت عام 1988، ورغم ذلك لايزال عدد اللاجئين الأفغان هو الأضخم في العالم في السنوات العشرين الأخيرة.

المصدر : الفرنسية