نظم أكثر من عشرة آلاف مسلم نيجيري مسيرة سلمية بمدينة كادونا شمالي نيجيريا احتجاجا على اعتقال زعيم إسلامي. وقالت إذاعة الدولة الرسمية إن المتظاهرين كانوا يحتجون على استمرار اعتقال الزعيم يعقوب موسى.

واعتقل موسى الذي يتزعم جماعة تنادي بتطبيق قوانين الشريعة الإسلامية في نيجيريا من قبل قوات الأمن قبل نحو ثلاثة أسابيع في بلدته الواقعة قرب كاتسينا، ووجهت إليه تهمة التخطيط لإثارة الاضطرابات والدعوة لتشكيل حزب إسلامي.

وكانت منظمة لحقوق الإنسان في نيجيريا ومقرها كانو تقدمت بشكوى الأربعاء الماضي إلى المحكمة الفدرالية العليا بخصوص استمرار اعتقال الزعيم الإسلامي، غير أن المحكمة لم تعلن حتى الآن موعد الاستماع إلى الدعوى.

وكان 24 شخصا جرحوا في 20 يوليو/ تموز الماضي في مدينة كاتسينا عندما اشتبكت مجموعة من المواطنين مع مدافعين عن تطبيق الشريعة الإسلامية تقدموا بشكوى أمام محكمة إسلامية في المدينة ضد الموسيقي النيجيري الشهير تانيمو باتور غاغاريب بتهمة تنظيم مسرحية غنائية مخلة بالآداب يوم 16 الشهر الماضي.

يشار إلى أن نحو 11 ولاية نيجيرية شمالية أعلنت تطبيق القوانين الإسلامية أو تخطط لذلك منذ وصول الرئيس أولوسيغون أوباسانجو إلى السلطة عام 1999 والذي اختار له نائبا مسلما هو عتيق أبو بكر الذي قال إنه لن يتحدى أوباسانجو في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2003.

المصدر : الفرنسية