تعتزم أحزاب المعارضة والاتحادات التجارية ونشطاء حقوق الإنسان في توغو تنظيم مسيرة احتجاج خلال اليومين المقبلين رغم الحظر الحكومي المفروض على المظاهرات، وذلك للمطالبة بالإفراج عن أحد رموز المعارضة المسجون بتهمة الإساءة لرئيس الوزراء.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من قيام شرطة مكافحة الشغب في العاصمة لومي بمنع مظاهرة دعت إليها أيضا منظمات سياسية ونقابية وحقوقية السبت الماضي للمطالبة بالإفراج عن رئيس لجنة العمل بحزب التجديد المعارض ياوفي أغبويبو الذي حكم عليه أوائل الشهر الحالي بالسجن لمدة ستة أشهر.

وجاء الحبس على خلفية اتهام أغبويبو بالإساءة لرئيس الوزراء الحالي أغبيومي كودجو عام 1998 وكان حينها المدير العام لميناء العاصمة لومي. وكان وزير داخلية توغو سيزينغ والا قد وقع الجمعة الماضي مرسوما يحظر بموجبه الاحتجاجات باعتبارها مخالفة للدستور. وقال إن هذا الإجراء يهدف إلى الحفاظ على استقلالية القضاء والحيلولة دون تعرض القضاة لأي ضغوط.

المصدر : الفرنسية