لحود وخاتمي
دعا الرئيس الإيراني محمد خاتمي الدول الإسلامية إلى قطع علاقاتها مع إسرائيل واستعادة حقوق الفلسطينيين المستلبة. وفي السياق ذاته دعا وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الاتحاد الأوروبي للعمل على وقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين. وقال خاتمي في مكالمة هاتفية مع نظيره اللبناني إميل لحود إن "على جميع الدول الإسلامية والمحبة للحرية أن تعمل على استعادة حقوق الفلسطينيين من الكيان الصهيوني القاتل".

وأكد خاتمي أن "ما يحدث في فلسطين المحتلة قد أدمى قلوب المسلمين في جميع أرجاء العالم". وأضاف "إننا نطلب من جميع الدول والمنظمات المعنية أن تعمل على درء مخاطر التدمير الإسرائيلي المتواصل للأماكن الإسلامية المقدسة وتهويد فلسطين المحتلة".

ودعا خاتمي مجلس الأمن الدولي لإرسال قوات غير منحازة إلى منطقة الشرق الأوسط من أجل حفظ السلام. وقال لحود من جانبة إن النصر الفلسطيني قريب, كما أثنى على الدعم الإيراني للشعبين الفلسطيني واللبناني.


كمال خرازي
وفي السياق ذاته دعا وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي دول الاتحاد الأوروبي إلى ممارسة دور أكثر فاعلية في منطقة الشرق الأوسط, وحذر من احتمال دخول أطراف أخرى في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال خرازي في مكالمة هاتفية مع نظيره الإيطالي ريناتو روجيرو إن "الكيان الصهيوني سيعقد الأوضاع في الشرق الأوسط، وإنه قد يشرك أطرافا أخرى في عنفه المتواصل ضد الفلسطينيين".

وحث خرازي دول الاتحاد الأوروبي عامة وإيطاليا خاصة على ممارسة دور أكثر فاعلية لوقف الإجراءات الإسرائيلية التعسفية. وقال روجيرو إن حكومته ستفعل ما بوسعها لإيقاف المواجهات وإعادة الهدوء إلى المنطقة, كما دعا إلى وقف فوري لأعمال العنف.

ودعا الوزير الإيطالي إلى تطبيق مقررات قمة مجموعة الثماني التي عقدت الشهر الماضي في مدينة جنوا الإيطالية ودعت لإرسال قوة مراقبين دوليين إلى المنطقة.

يشار إلى أن إيران لا تعترف بإسرائيل ويشبهها مرشد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي بالورم السرطاني الخبيث الذي يجب استئصاله.

المصدر : وكالات