غالبية الأميركيين يؤيدون قرار تمويل أبحاث الخلايا الجذعية
آخر تحديث: 2001/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/25 هـ

غالبية الأميركيين يؤيدون قرار تمويل أبحاث الخلايا الجذعية

جورج بوش
أيدت غالبية الأميركيين قرار الرئيس جورج بوش السماح بتمويل أبحاث الخلايا الجذعية. وأظهر استطلاعان للرأي أجرتهما قناة CNN الإخبارية وصحيفة USA Today أن 60% ممن شاركوا في الاستطلاع أيدوا القرار الرئاسي, في حين أظهرت قناة ABC الإخبارية أن 56% من الأميركين يؤيدون القرار.

وكان بوش أعلن يوم الخميس الماضي في خطاب تلفزيوني أدلى به من مزرعته في مدينة كراوفورد بولاية تكساس إنه وافق على تخصيص مبالغ محدودة من عوائد الضرائب لتمويل أبحاث الخلايا الجذعية المأخوذة من الأجنة البشرية الميتة. وقد حدد بوش نطاق البحث ليشمل حوالي ستين نوعا من تلك الخلايا.

يذكر أن الخلايا الجذعية تم عزلها للمرة الأولى لدى الإنسان عام 1998. ويقول الأطباء إنها قادرة على أن تتطور وتنمو لتتحول إلى خلايا متخصصة في الدم والكبد والعضلات, وقد تسمح في المستقبل بمعالجة أمراض مستعصية.

ويشار إلى أن هذه المسألة أثارت جدلا كبيرا في الولايات المتحدة لأن استخراج الخلايا الجذعية من الأجنة -وهي تعتبر أكثر فائدة من تلك الخلايا المستخرجة من البالغين- يستلزم قتل الأجنة أو استخدام أجنة ناتجة عن عمليات الإجهاض. وقد اعتبر 31% من المشاركين في الاستطلاع أن استنساخ الخلايا الجذعية أمر غير أخلاقي.

وأيدت الأوساط السياسية الأميركية قرار الرئيس حيث وافق 66% من الجمهوريين و55% من الديمقراطيين على قرار تمويل أبحاث الخلايا الجذعية. أما الأوساط المحافظة المتشددة والكنيسة الكاثوليكية فقد دعت إلى التصدي لأي تمويل فدرالي لمثل هذه الأبحاث.

وقد أجريت الاستطلاعات من 10 إلى 12 أغسطس/ آب الجاري. وقد استطلعت محطة ABC آراء 1040 بالغا في حين استطلعت محطة CNN الإخبارية وصحيفة USA Today آراء 1017.

يذكر أن بوش نفسه أكد في وقت سابق أن قناعاته الدينية لن تسمح له باتخاذ قرار بتخصيص أموال عامة لمواصلة الأبحاث إذا كانت ستؤدي إلى "قتل أجنة بشرية". بيد أن رسالة إلى الرئيس الأميركي موقعة من 80 من حاملي جائزة نوبل, أشارت إلى أن الأجنة المستخدمة في هذه الأبحاث سيتم رميها في مطلق الأحوال ولن يستفيد منها العلم.

المصدر : وكالات