تجدد أعمال العنف ضد المزارعين البيض في زيمبابوي
آخر تحديث: 2001/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/24 هـ

تجدد أعمال العنف ضد المزارعين البيض في زيمبابوي

أحد جرحى أحداث تشينهوي (أرشيف)
تجددت أعمال العنف في زيمبابوي بعدما تعرض المزارعون البيض لاعتداءات جديدة من قبل المليشيات المؤيدة من حكومة الرئيس روبرت موغابي في مدينة تشينهوي شمال غرب هراري.

وقال متحدث باسم اتحاد المزارعين التجاريين الذي يمثل حوالي أربعة آلاف من المزارعين البيض، إنه لم يحدث أي انخفاض في أعمال العنف وعمليات النهب والسرقة مازالت مستمرة.

وأضاف أن عائلات 90 من المزارعين البيض اضطروا لإخلاء منازلهم في المدينة خوفا بعدما هاجمتهم جماعات من السكان المحليين.

ويقدر اتحاد المزارعين التجاريين حجم الخسائر التي لحقت بممتلكات المستوطنين البيض في أسبوع واحد من أعمال السرقة والنهب والتدمير بنحو 210 ملايين دولار زيمبابوي (3.8 ملايين دولار أميركي).

ويقول مسؤولون في زيمبابوي إن مجموعة مسلحين يشتبه في أنهم من المحاربين القدامى هاجموا عددا من البيض في مدينة تشينهوي، وذلك في أعقاب اعتقال الشرطة للمزارعين البيض.

لكن مسؤولين في المدينة التي تشهد منذ أسبوع أعمال فوضى قالوا إن الأسلوب المتبع من أعمال عنف وسرقة لا يختلف عن المتبع من قبل جماعة المحاربين القدامى -وهم الذين شاركوا في حرب التحرير ضد الاستعمار البريطاني- في استيلائهم على مئات المزارع من مالكيها البيض منذ فبراير/ شباط 2000.

وقد لقي تسعة من المزارعين البيض حتفهم في تلك الأحداث، كما جرح عدد كبير من عمال المزارع.

روبرت موغابي

لكن الرئيس روبرت موغابي -الذي تسلم السلطة إثر قيادته لحركة مسلحة ضد البيض في زيمبابوي عام 1980- دافع عن برنامج الإصلاح الزراعي المثير للجدل الذي ينفذه في البلاد بدعوى أنه ذو أهداف إنسانية، وقال إن الحكومة لا تنوي طرد المزارعين البيض من البلاد.

وتعهد بالمضي قدما في برنامج الإصلاح الزراعي الذي يقضي بتوزيع 8.3 ملايين هكتار من أراضي البيض البالغ مساحتها 12 مليون هكتار على المزارعين الفقراء السود بدون دفع تعويضات للبيض.

المصدر : وكالات