روبرت موغابي
دافع الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي عن برنامج الإصلاح الزراعي الذي ينفذه في البلاد قائلا إن أهداف البرنامج إنسانية، ولا تعني أن الحكومة تنوي طرد المزارعين البيض من البلاد. جاء ذلك في حديث للرئيس أمام قمة مجموعة تنمية المنطقة الجنوب أفريقية.

وأضاف أن الزيمبابويين لا يطردون البيض من بلادهم, بل إن البيض هم "الذين يطردوننا من بلادهم". كما تعهد موغابي بالمضي قدما في برنامج الإصلاح الزراعي الذي يقضي بتوزيع 8.3 ملايين هكتار من أراضي البيض البالغ مساحتها 12 مليون هكتار على المزارعين الفقراء السود بدون دفع تعويضات للبيض.

وأشار إلى أن المستعمرين البريطانيين سرقوا الأراضي الزراعية من سكان البلد الأصليين, وأضاف أنه "ليس عدلا أن يسيطر 4500 مزارع أبيض على أخصب الأراضي الزراعية في البلاد.

وقال إن البيض يزرعون 30% فقط من تلك الأراضي ويتركون الـ 70% المتبقية منها دون زراعة, وأضاف أن الحكومة ستستولي على الأجزاء التي لا يستغلها البيض, مشيرا إلى أن "أصحاب الأراضي غائبون عن أراضيهم ويجلسون في مجلس اللوردات ويزرعون الأراضي بأجهزة التحكم عن بعد".

مزارع أبيض أصيب في اعتداء للاستيلاء على أرضه(أرشيف)

من جانب آخر غادرت تسعون عائلة بريطانية على الأقل منطقة دوما الزراعية شمال غرب هراري بسبب أعمال النهب والسرقة التي اقترفها قرابة 300 مزارع أسود. وقد رفع اتحاد المزارعين التجاري الذي يمثل 4500 مزارع أبيض شكوى إلى حكومة موغابي طالبوها فيها بوضع حد للفوضى التي تعم البلاد. واتهمت الشكوى الحكومة بالتقصير في معاقبة منفذي عمليات النهب والانحياز إلى جانب السود ضد البيض.

في غضون ذلك أوضحت مصادر في مؤتمر مجموعة تنمية منطقة الجنوب الأفريقي أن القمة ستحاول انتهاج أسلوب دبلوماسي "هادئ" لإقناع رئيس البلاد بإعادة الاستقرار بعد موجة الاستيلاء على مزارع البيض دون تعويضات.

المصدر : وكالات