قمة أفريقية تبحث قضايا الإيدز والديون والصراعات
آخر تحديث: 2001/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/22 هـ

قمة أفريقية تبحث قضايا الإيدز والديون والصراعات

بدأ زعماء دول مجموعة تنمية منطقة الجنوب الأفريقي (SADC) قمتهم السنوية في ملاوي لبحث سبل مواجهة وباء الإيدز الذي يعصف بسكان القارة السمراء إضافة إلى قضايا الديون والفقر والصراعات الإقليمية. وتأتي هذه القمة وسط إجراءات أمنية مشددة لحماية 14 رئيس دولة.

وقال وزير التجارة الناميبي هيديبو هاموتنيا للصحفيين إن اجتماع مجموعة سادك سوف يقر توثيق التعاون في القضايا الأمنية، إضافة إلى خطط لوقف التجارة غير المشروعة في الأسلحة النارية في المنطقة التي تتفشى فيها الجرائم والصراعات.

وأضاف أن مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والديون الخارجية والفقر ستكون القضايا الرئيسية في جدول أعمال القمة.

وأفاد مراقبون أن القادة سيتناولون عددا من الخيارات المتاحة لمحاربة المرض بما في ذلك توفير أدوية أرخص سعرا.

ومن المقرر أيضا أن يصادق الزعماء على خطط جديدة لإصدار تأشيرة مشتركة لدول المجموعة يطلق عليها التأشيرة الموحدة لتشجيع السياحة التي ينظر إليها على أنها قطاع له إمكانات كبيرة ويوفر فرص عمل كثيرة.

كما سيبحث رؤساء الدول خطوات السلام التي تتخذ في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث تدعم جيوش كل من زيمبابوي وأنغولا وناميبيا الحكومة ضد المقاتلين المناوئين لها الذين يلقون الدعم من رواندا وأوغندا.

وأوضحت مصادر في المؤتمر أن القمة ستحاول انتهاج "الدبلوماسية الهادئة" لإقناع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي بإعادة الاستقرار إلى بلاده بعد موجة من الاستيلاء على مزارع البيض في البلاد دون تعويضهم.

وتقوم قوات شبه عسكرية معززة بالمروحيات بحراسة مقر الاجتماعات في مدينة بلانتيور. وكانت جماعة غير معروفة قد هددت بالاعتداء على الرئيس موغابي ومضيفه الملاوي باكيلي مولوزي.

يشار إلى أن مجموعة (SADC) تتألف من جنوب أفريقيا وسوازيلاند وليسوتو وبتسوانا وناميبيا وأنغولا وزيمبابوي وزامبيا وسيشل وموريشيوس وتنزانيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق وملاوي.

المصدر : وكالات