مسلمون نيجيريون في إحدى حلقات الذكر
هدد المجلس الأعلى للشريعة في نيجيريا بأن المسلمين قد لا يصوتون مرة أخرى لصالح الرئيس أولوسيغون أوباسانجو في الانتخابات الرئاسية المقبلة لعدم وقوفه مع قضاياهم بعد أن ظلوا يقدمون له الدعم منذ توليه السلطة قبل عامين.

وقال رئيس المجلس الأعلى للشريعة إبراهيم داتي أحمد إن المسلمين من الممكن أن يقفوا معه إذا وقف إلى جانب مصالحهم، وإلا فإنهم سيعمدون إلى دعم أي شخص آخر يجدون فيه الخير لهم.

واتهم الحكومة بإلقائها القبض على الناس وحجزهم دون محاكمة، مشيرا إلى اعتقال العالم الإسلامي يعقوب موسى الشهر الماضي، ولم يصدر أي تبرير رسمي لاعتقاله، غير أن البعض يعتقد أن إيقافه مرتبط بموقفه المعلن من ضرورة تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية.

وانتقد داتي أحمد هذه الاعتقالات بشدة قائلا إن نيجيريا لازالت تعيش في ظل "حكومة جائرة". واعتبر أن اعتقال العالم الإسلامي إجراء جائر.

يشار إلى أن نحو 12 ولاية نيجيرية شمالية أعلنت تطبيق القوانين الإسلامية أو تخطط لذلك منذ وصول الرئيس أوباسانجو للسلطة عام 1999 والذي اختار له نائبا مسلما وهو عتيق أبو بكر الذي قال إنه لن يتحدى أوباسانجو في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2003.

المصدر : الفرنسية