قالت وزارة الداخلية الطاجيكية إن القوات الحكومية تمكنت من قتل زعيم جبهة المعارضة رحمون سانغينوف في عملية عسكرية خاصة في مستوطنة شمالي شرقي دوشنبه. وأضافت أن شخصا آخر من أعوانه قتل أيضا في العملية.

وذكر بيان للوزارة أن القوات الأمنية الطاجيكية قتلت رحمون الذي كان يقود جبهة المعارضة خلال الحرب الأهلية الطاجيكية بين عامي 1992 و1997 في مستوطنة شمالي شرقي دوشنبه. وأضاف أن شخصا آخر من أعوانه قتل أيضا في العملية.

وأشار البيان إلى أن الجبهة التي يترأسها رحمون هي عصابة من المجرمين متورطة في مقتل 270 شخصا إضافة إلى جرائم تهريب مخدرات واختطاف رهائن.

وكان رحمون يتخذ من الضواحي الغربية لدوشنبه مقرا لجبهته المسؤولة عن 400 جريمة من ضمنها 270 جريمة قتل. وقد بدأت القوات الأمنية حملتها للقبض على رحمون واغتياله في يونيو/ حزيران الماضي, واستخدمت المدفعية الثقيلة والطائرات في تنفيذ العملية. وذكر البيان أن خمسين من أعوان رحمون قتلوا وألقي القبض على سبعين غيرهم خلال الحملة.

يشار إلى أن أفغانستان تحد جمهورية طاجيكستان, وبسبب عمليات التهريب المتواصلة عبر الخط الحدودي الجبلي ظلت المنطقة غير مستقرة منذ انتهاء الحرب الأهلية. وتبقي القوات الروسية عشرة آلاف جندي على الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان لمراقبة مختلف عمليات التهريب.

المصدر : وكالات