أرويو: التحقيق في مزاعم تواطؤ الجيش مع أبو سياف
آخر تحديث: 2001/8/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/21 هـ

أرويو: التحقيق في مزاعم تواطؤ الجيش مع أبو سياف

غلوريا أرويو
أمرت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو بالتحقيق في ادعاءات تقول إن ضباطا من الجيش تواطؤوا مع مقاتلي جماعة أبو سياف وسهلوا لهم الهروب أثناء احتلالهم لكنيسة في باسيلان جنوب الفلبين في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي.

فقد طلبت أرويو من وزير الدفاع أنجلو ريس التحقيق في ادعاءات القس الكاثوليكي سيريلي ناكوردا بأن ضباطا في الجيش ساعدوا عناصر من جماعة أبو سياف للهرب من كمين أعدته القوات الفلبينية للقبض على خاطفي الرهائن جنوب جزيرة باسيلان في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي.

وتحتجز جماعة أبو سياف اثنين من المواطنين الأميركيين و19 فلبينيا في الجزيرة واستطاع عناصرها النجاة من عدد كبير من العمليات العسكرية التي استهدفت مخابئ عناصر الجماعة في الشهرين الماضيين.

وادعى القس ناكوردا الذي نجا من الخطف أن لديه ما يثبت أن خمسة من ضباط الجيش من بينهم قائد القوات الحكومية في جزيرة باسيلان أثناء حادث الكنيسة الجنرال روميو دومينغويز سحبوا قواتهم ليتمكن عناصر الجماعة من الهرب بعد أن اختطفوا من كان في الكنيسة.

ورفض الجيش الفلبيني هذه الاتهامات، في حين قال دومينغويز إن هذه التهمة لا تلوث اسمه فحسب بل تدمر وظيفته وتشين سمعة أسرته أيضا، وهدد باتخاذ إجراء قضائي ضد القس.

وكان القس ناكوردا قد اختفى داخل أحد الأماكن بالكنيسة أثناء احتلال عناصر أبو سياف لها ثم ظهر بعد ذلك.

المصدر : الفرنسية