قال قائد القوات الجوية الأميركية الجنرال ميشيل ريان إن على الولايات المتحدة أن تكون قادرة دوما على تدمير الأقمار الاصطناعية سواء أكانت في مداراتها الفضائية أم على الأرض حماية لمقدراتها العسكرية والتجارية في الفضاء.

واعتبر الجنرال ريان أن سياسة تسليح الفضاء من السياسات كبيرة العواقب، وأن على واشنطن أن تكون قادرة على استخدام الفضاء للهجوم والدفاع.

وقال قائد القوات الجوية في تصريحات له إنه "يجب عدم استبعاد أي شيء"، وإن على بلاده أن لا تستبعد أي نوع من أنواع التسلح الفضائي مثل أسلحة الليزر والأسلحة المضادة للأقمار الاصطناعية والقاذفات الفضائية.

وصرح ريان بأن القوات الجوية تخطط لإنشاء قاعدة لأسلحة الليزر الفضائية في غضون عشرة أعوام، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة مطالبة بأن تعمل على تطوير قدراتها المضادة للأقمار الاصطناعية.

وأوضح المسؤول العسكري الأميركي أن الولايات المتحدة تمتلك الآن ثروة فضائية متقدمة في مجالات الاستخبارات والاتصالات والاستكشافات والمراقبة الجوية تستدعي إقدامها على حمايتها باعتبار أن فقدها سيكون صدمة كبيرة عليها.

يشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد كان قد وضع بعد توليه زمام الوزارة أمر التدريب والتنظيم في القوات الجوية ضمن أولوياته الرامية إلى تجهيز القوات المسلحة الأميركية لحالتي الدفاع والهجوم.

المصدر : الفرنسية