خمسة جرحى في انفجار هز العاصمة الإندونيسية
آخر تحديث: 2001/8/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/12 هـ

خمسة جرحى في انفجار هز العاصمة الإندونيسية

أحد جرحى انفجار المركز التجاري بجاكرتا

أعلنت شرطة جاكرتا أن قنبلة انفجرت مساء الأربعاء في مركز تجاري يقع وسط العاصمة جاكرتا مما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص أحدهم في حالة خطيرة، في حين توفي العشرات وتشرد المئات بسبب انهيارات أرضية وفيضانات ضربت إحدى الجزر.

فقد ذكر مراسل قناة الجزيرة في جاكرتا أن المصادر الطبية أكدت أن خمسة أشخاص أصيبوا بجروح في الانفجار، ونقل عن مصادر أخرى وفاة أحد الجرحى إلا أنه لم يرد ما يؤكد هذا النبأ.

الشرطة تعاين موقع الانفجار
وأوضح المراسل أن خبراء المتفجرات يبحثون في المنطقة المحيطة بموقع الحادث عن وجود محتمل للمزيد من المتفجرات.

ونقل المراسل عن محافظ جاكرتا قوله إن هذا الحادث والحادثين المماثلين السابقين -راح ضحية أحدهما القاضي الذي حكم على تومي نجل الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو بالسجن- رسائل موجهة إلى الحكومة بزعامة ميغاواتي سوكارنو بعدم فتح أي ملفات فساد جديدة.

واستبعد مراسل الجزيرة أن يكون لهذا الحادث ارتباط بالعرقيات التي تطالب بالانفصال عن إندونيسيا باعتبار أن هذه العرقيات تمارس أنشطتها المعادية للحكومة في تلك الأقاليم، مشددا على ارتباط الانفجار الأخير بالوضع السياسي في إندونيسيا والمتعلق بفتح ملفات قضايا الفساد.

وكانت القنبلة قد انفجرت داخل غرفة هاتف عمومي يقع في موقف للسيارات تابع للمركز التجاري. وقد وقعت سلسلة من الانفجارات في جاكرتا خلال الأسابيع الأخيرة ولكن لم تتبن أي جهة مسؤوليتها عنها.

وتعاني إندونيسيا من اضطرابات سياسية منذ تنحية رئيسها الأسبق سوهارتو قبل أكثر من ثلاث سنوات، وأدت هذه الاضطرابات أيضا إلى تنحية الرئيس السابق عبد الرحمن واحد أول رئيس إندونيسي منتخب قبل انتهاء ولايته وتعيين نائبته ميغاواتي سوكارنو في منصبه.

فيضانات وانهيارات

فيضانات سومطرة العام الماضي (أرشيف)
على صعيد آخر قال مسؤولون إندونيسيون إن الفيضانات والانهيارات الأرضية خلفت نحو ستين قتيلا وثمانمائة مفقود بعد أمطار غزيرة هطلت لعدة أيام على إحدى الجزر السياحية المواجهة لسومطرة.

وكانت الفيضانات قد اجتاحت خمس قرى قبل فجر الثلاثاء، ولم ترد تقارير عن وقوع ضحايا في صفوف الأجانب الذين يرتادون هذه الجزيرة لممارسة رياضة التزلج على الماء.

وتواصل فرق الإنقاذ عمليات البحث عن المفقودين، وقامت بإجلاء مئات الأسر، غير أن سوء الأحوال الجوية أعاق جهود الإغاثة. ويخشى المسؤولون أن تكون المياه جرفت 789 شخصا اعتبروا في عداد المفقودين أو أن يكونوا دفنوا بسبب الانهيارات الأرضية.

ومن جانبه قال مسؤول بمكتب الأرصاد إن هذه الأمطار الغزيرة والرياح العاتية ستظل تجتاح الجزيرة حتى منتصف الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات