مونتسينوس في الطائرة التي أعادته إلى بيرو
بعد اعتقاله في فنزويلا (أرشيف
)
أعلنت وزارة الخزانة في بيرو أن البنك الرئيسي بجزر كايمان تعهد بإعادة حوالي ستة ملايين دولار هربها مدير الاستخبارات البيروفية السابق فلاديمير مونتسينوس وأضافها إلى حسابه في البنك. ويحاكم مونتسينوس حاليا بتهمة الفساد والتورط في عمليات غسل أموال في بيرو.

وأعلنت وزارة الخزانة أن البنك الصناعي بجزر كايمان بالمحيط الهادي سيقوم خلال أيام بتحويل المبلغ على ثلاث دفعات. وتعهدت الوزارة بإعادة الأموال التي نهبها مدير الاستخبارت السابق إلى أصحابها. وأوضحت مصادر مطلعة في ليما أن تعاون البنك في الكشف عن أرصدة مونتسينوس وإعادة هذه الأموال قدم لجهات التحقيق معه أدلة جديدة حول مدى اتساع شبكة الفساد المالي التي كان يديرها.

يذكر أن مدير الاستخبارات السابق كان المستشار الأول لرئيس بيرو المخلوع ألبرتو فوجيموري. وقد ألقي القبض عليه في فنزويلا في يونيو/ حزيران الماضي ورحل إلى بيرو لمحاكمته بتهمة الفساد والتورط في فضائح رشوة وعمليات تهريب مخدرات قيمتها 264 مليون دولار.

ووجهت النيابة العامة في بيرو إلى رئيس الاستخبارات السابق تهمة تشكيل شبكة لغسل وتهريب الأموال على غرار عصابات الجريمة المنظمة. وأشارت لائحة الاتهام إلى تورط فوجيموري أيضا في هذه الشبكة.

ويشارك مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي في التحقيقات حول أرصدة مونتسينوس والأموال التي هربها إلى الخارج. وتحتجز السلطات البيروفية رئيس الاستخبارات السابق في قاعدة للقوات البحرية بميناء كالاو في بيرو.

المصدر : وكالات