بوريس ترايكوفسكي
أكدت مصادر مقربة من محادثات السلام في مقدونيا قرب التوصل إلى اتفاق بين ممثلي الأحزاب السلافية والألبانية بشأن قضية اللغة الألبانية. وقد واصل الجانبان مفاوضاتهما لليوم الخامس على التوالي لإبرام اتفاق شامل لإنهاء النزاع المتفجر في البلاد منذ خمسة أشهر.

وأعلن مصدر في الرئاسة المقدونية أن الرئيس بوريس ترايكوفسكي سيترأس بنفسه اجتماعا بين ممثلي الجانبين بحضور المبعوثين الأوروبي فرانسوا ليوتار والأميركي جيمس باردو. ويستعرض المشاركون في الاجتماع مجمل الاقتراحات التي تم تقديمها وتراعي مطالب السلاف والألبان. وأضاف المصدر أن المفاوضات لاتزال جارية حول بعض التفاصيل بهذا الصدد ولا سيما سبل استخدام اللغة الألبانية في البرلمان.

وأكدت مصادر مقربة من المحادثات أن الجانبين حققا تقدما كبيرا تجاه تسوية مسألة مطالبة الجانب الألباني باعتماد اللغة الألبانية لغة رسمية ثانية في مقدونيا. واعتبرت المصادر مشكلة اللغة حجر العثرة الرئيسي الذي يعرقل حتى الآن التوصل إلى اتفاق شامل بين الجانبين. وأكدت أن هذه المشكلة في طريقها إلى الحل، وتوقعت صدور بيان بهذا الشأن خلال ساعات حيث تجرى المحادثات حاليا في منتجع أوهريد جنوب غرب مقدونيا. وأعرب المبعوث الأميركي جيمس باردو عن تفاؤله بإمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة اللغة، وقال إن المحادثات تسير بشكل جيد وإنها حققت تقدما ملموسا.

وأعلن مصدر دبلوماسي غربي أن تسوية مسألة اللغة سيتيح للمفاوضين مواصلة المحادثات بشأن قضية خلاف أخرى وهي نشر قوات شرطة خاصة من الألبان في مناطق وجود الأقلية الألبانية بمقدونيا.

وعلى صعيد الوضع الميداني توفي شرطي مقدوني متأثرا بإصابته مساء أمس في حادث إطلاق نار قرب بلدة تيتوفو شمالي مقدونيا. وأكدت مصادر أمنية مقدونية أن الشرطي أصيب إثر إطلاق نار على حاجز للشرطة المقدونية قرب مدرسة في محيط تيتوفو.

المصدر : وكالات