صدامات في طهران بين الباسيج والطلبة
آخر تحديث: 2001/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/18 هـ

صدامات في طهران بين الباسيج والطلبة

اندلعت أمام جامعة طهران بوسط العاصمة الإيرانية اليوم صدامات بين مليشيات الباسيج وطلاب حاولوا إحياء ذكرى هجوم قامت به الشرطة على المدينة الجامعية عام 1999. وقال مراسلون غربيون إن عناصر الباسيج هاجموا الطلبة بعد أن رفضوا التفرق.

وقال شهود عيان إن الشرطة تدخلت واعتقلت نحو 20 طالبا ممن شاركوا في الصدامات التي وقعت على رصيف "جادة انقلاب" (ثورة) بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة طهران، وأكد هؤلاء أنه لم تقع أي إصابات في صفوف الجانبين.

وكان العشرات من عناصر المليشيات وبينهم مقاتلون سابقون في الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988) قد تجمعوا في حي الجامعة للتنديد برغبة الطلاب في إحياء ذكرى الهجوم.

وكانت السلطات الإيرانية حظرت كل أشكال التجمع لإحياء ذكرى هجوم الشرطة على مباني المدينة الجامعية في طهران. وقالت وزارة الداخلية إنه لم يتم التقدم بأي طلب لإحياء ذكرى الهجوم, مؤكدة أن "أي تجمع سيكون (بالتالي) غير شرعي".

وقالت صحيفة نوروز الإصلاحية في عددها الصادر الأربعاء إن حفلا كان من المتوقع إحياؤه في التاسع من يوليو/ تموز الجاري في حرم الجامعة ويتم فيه تقديم جائزة "سلام وصداقة" للرئيس الإصلاحي محمد خاتمي.

من جهة أخرى شارك ما بين 700 و800 شخص في تجمع سلمي داخل مباني المدينة الجامعية في حي أمير آباد بغرب طهران حيث ندد عدد من الخطباء -جميعهم من أنصار التيار الإصلاحي- "بالعنف" الذي استخدم ضد الطلاب.

وقد جاء هجوم الشرطة في أعقاب مظاهرة نظمها الطلاب احتجاجا على منع صحيفة "سلام" الإصلاحية من الصدور من قبل القضاء. وانتشرت فيما بعد أعمال العنف الأكثر حدة منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979 في عدد من المدن الإيرانية مما أسفر عن سقوط قتيل واحد و34 جريحا وفقا لحصيلة رسمية، وتوقفت الاضطرابات في 13 يوليو/ تموز مع التدخل الكثيف لمليشيات الباسيج.

المصدر : الفرنسية