انتشال كورسك سيكشف النقاب عن ملابسات غرقها
آخر تحديث: 2001/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/17 هـ

انتشال كورسك سيكشف النقاب عن ملابسات غرقها

الغواصة الروسية كورسك في قاعدة فيديافو البحرية (أرشيف)
تبدأ أواسط هذا الأسبوع عملية تعويم الغواصة الروسية النووية كورسك التي غرقت في بحر بارنتس في 12 أغسطس/ آب الماضي. وينتظر العالم أن تكشف عملية التعويم النقاب عن ملابسات غرق الغواصة أثناء مناورات لأسطول الشمال الروسي العام الماضي.

وكانت عمليات البحث التي أجراها غواصون روس وإسكندنافيون وبريطانيون الخريف الماضي أظهرت آثار اصطدام أعقبه انفجار بحسب البحرية الروسية. ونفت في المقابل كل من الولايات المتحدة وبريطانيا التي تتمركز غواصاتهما في المنطقة أن تكون غواصة تابعة لأي منهما قد اصطدمت بالغواصة الروسية.

وقد وضعت فرضيتان لغرق الغواصة وفقا لتصريحات المسؤولين الروس، تقول الأولى إن الغواصة كورسك التي كانت يوم 12 أغسطس/ آب تبحر على عمق 20 مترا تحت سطح الماء وعلى متنها 118 شخصا قد تعرضت لاصطدام بالغ العنف بسفينة أخرى ثقيلة الوزن، وقد تم تسجيل ذبذبات الاصطدام من قبل بوارج روسية وأميركية تجوب المنطقة.


فرضيتان لتفسير غرق كورسك

الأولى: أنها تعرضت إلى اصطدام بالغ العنف بسفينة أخرى

الثانية: حدوث انفجارات على متن الغواصة

أما الفرضية الثانية فتشير إلى حدوث انفجارات على متن الغواصة. وقد قدم هذا الافتراض في فبراير/ شباط الماضي لواء البحرية فاليري دوروغين النائب الروسي وعضو لجنة التحقيق, وأكد أن انفجارين بالغي القوة في الطوربيدات حدثا على متن الغواصة يوم الحادث.

وصرح دوروغين بأن "انفجار وقود طوربيد بقوة تعادل 10 كلغ من مادة تي أن تي المتفجرة أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة, وأدى بدوره إلى انفجار ثان في قسم الطوربيدات بقوة تعادل طنا واحدا, أي ما يعادل رأس طوربيد حديث بحسب الخبراء الأميركيين.

وكان خبراء الزلازل النرويجيون سجلوا انفجارين قويين صباح يوم 12 أغسطس/ آب فصلت بينهما دقيقتان, بيد أن البحرية الروسية لم تلحظ الحادث للوهلة الأولى. وكانت خطة المناورات تقضي بأن تلزم الغواصة الصمت. ولم تكتشف قيادة الأسطول أن الغواصة لم تعد تجيب إلا مع عودة الاتصال بالراديو.

المصدر : الفرنسية