واشنطن توافق على تسليم عسكري اغتصب يابانية
آخر تحديث: 2001/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/15 هـ

واشنطن توافق على تسليم عسكري اغتصب يابانية

مسؤول أميركي مع آخر ياباني لبحث قضية الاغتصاب
أعلنت مصادر دبلوماسية أميركية عن توصل اليابان والولايات المتحدة إلى اتفاق يتيح تسليم عسكري أميركي مشتبه في اغتصابه امرأة يابانية بجزيرة أوكيناوا للسلطات اليابانية قبل إدانته رسميا من قبل تلك السلطات. وتوقعت تلك المصادر أن يبرم الاتفاق اليوم بعد تخلي الولايات المتحدة عن شرط اصطحاب مترجم أميركي للمشتبه به أثناء التحقيق معه.

وقال السفير الأميركي في اليابان هوارد بيكر إن البلدين يضعان اللمسات الأخيرة لعملية التسليم على أمل حل الخلاف الدبلوماسي في الحال، في حين قالت مصادر إعلامية إن بيكر سيكون في وزارة الخارجية اليابانية بعد ظهر اليوم من أجل التوقيع على اتفاق تسليم العسكري الأميركي.

ونسب مسؤول في السفارة الأميركية إلى بيكر قوله إنه يأمل في توصل الطرفين إلى اتفاق يعمل على حل المشكلة اليوم. كما أكد مسؤول أميركي في واشنطن أن الاتفاق قد يبرم اليوم بعد لقاء بيكر بمسؤولين يابانيين.

وكشفت وسائل الإعلام اليابانية النقاب عن أن سبب التأخر في الوصول إلى اتفاق بشأن تسليم الرقيب في سلاح الجو تيموثي وودلاند يعود إلى إصرار الولايات المتحدة على مرافقة مترجم أميركي للمشتبه به أثناء إجراء التحقيق معه، وهو ما يعني إعطاء وقت محدد للتحقيق.

ولكن الإذاعة اليابانية قالت إن الطرفين توصلا إلى اتفاق يمنع دخول مترجم أميركي مع وودلاند في غضون فترة 48 ساعة من نقله إلى يد المحققين اليابانيين.

وفي هذا الصدد قال وزير الدفاع الياباني ناكاتاني إن مسألة وجود مترجم أميركي في التحقيق تعتبر قضية مهمة في موضوع تسليم المشتبه به.

وقد تصاعدت مشاعر الغضب في اليابان بسبب تلكؤ الولايات المتحدة في تسليم وودلاند الذي يشتبه باغتصابه أمرأة يابانية في العشرينات من عمرها.


رئيس بلدية مدينة جنووان في أوكيناوا يريد تقييد دخول العسكريين الأميركيين إلى الشواطئ العامة وبعض المرافق الأخرى في المدينة
وقال رئيس بلدية مدينة جنووان الواقعة في جزيرة أوكيناوا إنه يريد وضع قيود على دخول العسكريين الأميركيين إلى الشواطئ العامة وبعض المرافق الأخرى في المدينة.

كما تسبب تأخير تسليم المشتبه به في تصاعد الدعوات من قبل أوساط الحزب الحاكم والمعارضة السياسية إلى تعديل اتفاقات الوجود العسكري الأميركي في البلاد.

ولا تلزم الاتفاقات المبرمة بين طوكيو وواشنطن القوات الأميركية بتسليم أحد جنودها للشرطة اليابانية طالما لم يوجه إليه الاتهام رسميا. غير أن تلك الاتفاقات تتيح تسليم العسكريين الأميركيين في حال ارتكابهم "جرائم خطيرة". وكان البلدان قد توصلا إلى هذا الاستثناء في أعقاب اغتصاب ثلاثة جنود أميركيين طالبة مدرسة يابانية تبلغ 12 عاما في أوكيناوا عام 1995.

المصدر : وكالات