عبد الرحمن واحد
هدد الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد مجددا بفرض حالة الطوارئ والدعوة إلى انتخابات مبكرة إذا أصر مجلس الشعب الاستشاري على المضي قدما في محاولات عزله من منصبه بتهمة الفساد وعدم الأهلية.

وقال واحد أمام المصلين في مسجد بجاكرتا إن مطالب النواب بأن يقدم حسابا عن مدة حكمه هو تصرف غير قانوني. وأكد الرئيس الإندونيسي أنه لن يستقيل على الرغم من الدعوات المطالبة بذلك للخروج من الأزمة السياسية الحالية.

وأضاف "إذا تم بحث هذ الأمر فإنه مخالف للقانون". وتابع القول "وهو ما يتعين علي بصفتي الرئيس أن أعلن أن البلاد في خطر وإعلان حالة الطوارئ".

ومن المقرر أن يعقد مجلس الشعب الاستشاري -وهو أعلى هيئة تشريعية في البلاد- جلسة خاصة في الأول من أغسطس/ آب المقبل لمساءلة الرئيس واحد عن مدة حكمه الماضية تمهيدا لعزله من منصبه.

وكان واحد قد هدد الاثنين الماضي بإعلان حالة الطوارئ ومن ثم إجراء انتخابات برلمانية مبكرة قبل موعدها إذا لم يتراجع البرلمان عن إجراءات تجريده من الثقة في الشهر القادم. ووصف ذلك بالخيانة كما اتهم خصومه بإغلاق جميع أبواب الحوار وتقليص فرص التوصل إلى حل وسط لتسوية الأزمة السياسية. وقال إن جلسة المجلس الاستشاري ستؤدي إلى سقوطه ومن ثم دخول إندونيسيا في دوامة من العنف.

وينفي الرئيس واحد بشدة أن يكون قد ارتكب أخطاء، ويعتبر التهم الموجهة إليه ذات دوافع سياسية. وكان وزير الخارجية الإندونيسي علوي شهاب قال إن الرئيس واحد لا يفضل فكرة إعلان حالة الطوارئ، وأكد أنه لايزال يأمل في التوصل إلى تسوية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

المصدر : وكالات