هلموت كول مع زوجته هانلور
أقدمت هانلور كول زوجة المستشار الألماني السابق هلموت كول التي كانت تعاني من حساسية خطيرة من الضوء على الانتحار أمس. وعثر على جثتها اليوم في منزل كول في أوغيرشايم غرب ألمانيا وبجانبها رسالة لزوجها وابنيها.

وقال مكتب المستشار السابق المسيحي الديمقراطي "لقد قررت أن تضع طواعية حدا لحياتها بسبب حالتها الصحية الميؤوس منها".

وأصيبت هانلور كول عام 1993 بمرض يجبرها على أن تختفي عن أشعة الشمس، مما حرمها من حضور حفل زواج ابنها بيتر في تركيا في نهاية مايو/ أيار الماضي بفتاة تركية. وظهرت أعراض المرض على هانلور بعد علاج بدواء البنسيلين وتدهورت حالتها الصحية منذ عام ونصف.

وأوضح مكتب كول أن هانلور "لم تكن تخرج إلا ليلا، ومنذ وقت قصير كانت تعاني من آلام متزايدة وأصابها وهن شديد، وللأسف لم تغير الأدوية الكثيرة التي تتناولها شيئا في مرضها الذي يعتبر نادرا جدا وغير معروف على الإطلاق".

وكان هلموت كول (71 سنة) تزوج هانلور سنة 1960 بعدما تعرف عليها حين كان عمرها خمسة عشر عاما. ومؤخرا احتفل الاثنان بعيد زواجهما الحادي والأربعين.

ولدت هانلور رينر في السابع من مارس/ آذار 1933 في برلين وترعرعت في لايبزيغ شرق ألمانيا حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية، وعملت كمترجمة للغتين الفرنسية والإنجليزية ولكنها توقفت عن العمل منذ فترة طويلة.

وكانت هانلور طباخة ماهرة ووضعت كتابا عن فن الطبخ لقي رواجا كبيرا. ورافقت زوجها عندما كان مستشارا (1982-1998) خلال زياراته في ألمانيا وخارجها. وكانت دائما تتجنب اتخاذ مواقف حول القضايا السياسية الداخلية أو الدولية، واختارتها منظمة خيرية تركية في مايو/ أيار الماضي "حماة" السنة مشيدة بموافقتها على زواج ابنها من فتاة تركية "بالرغم من الاختلاف الثقافي والديني". وقد أسست هانلور عام 1983 جمعية لإعادة تأهيل ضحايا الحوادث الذين يعانون من اضطرابات عصبية وأولتها الجزء الأكبر من وقتها.

المصدر : الفرنسية