قتل ثلاثة من قوات الشرطة الروسية ومثلهم من المقاتلين الشيشان في غروزني عاصمة جمهورية الشيشان، حسبما أفادت مصادر روسية.

وأضافت أن اثنين من أفراد الشرطة الروسية قتلا عندما فجر لغم أرضي السيارة التي كانا يستقلانها، في حين قتل الثالث في قرية أوروس مارتان الواقعة جنوب غرب الشيشان.

من جهة أخرى قامت القوات الروسية بتمشيط إحدى القرى الشيشانية لاشتباهها في تحصن مقاتلين شيشان فيها، إثر مقتل خمسة من قوات الشرطة الروسية الاثنين الماضي. وقد أدت هذه العملية إلى تهجير المئات من المدنيين إلى معسكرات اللاجئين المقامة على الحدود الشيشانية الأنغوشية.

أصلان مسخادوف

وترفض موسكو عروضا عديدة تقدم بها الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف لإجراء مفاوضات من أجل إنهاء القتال بين المقاتلين الشيشان والقوات الروسية التي تسيطر على معظم الأراضي الشيشانية منذ اقتحامها عام 1999.

وقد هدد المجلس الأوروبي الأسبوع الماضي بسحب ناشطي حقوق الإنسان في الشيشان إذا لم تتخذ الإدارة الروسية إجراءات بحق جنودها المتهمين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان. وكانت صحف روسية نشرت تقارير تؤكد تورط جنود روس في عمليات إعدام واعتقال وتعذيب مواطنين شيشان.

يذكر أن جمهورية الشيشان أعلنت استقلالها عام 1991. وردا على ذلك اقتحمت القوات الروسية الأراضي الشيشانية عام 1994، ودخلت في حرب ضد المقاتلين الشيشان لتخرج منها مهزومة عام 1996.

المصدر : وكالات