الشرطة الكمبودية في منطقة الانفجار
قتل اليوم شخصان وجرح خمسة آخرون في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا فندقين وسط العاصمة الكمبودية بنوم بنه. وقد سبق الانفجار الأول مكالمة هاتفية طلبت إخلاء فندق من النزلاء، في حين لم تعرف دوافع الانفجارين حتى الآن.

وأحدث الانفجار الأول أضرارا كبيرة بطابقين من فندق "هونغ كونغ" ودمر واجهته نتيجة زرع قنبلة في إحدى الغرف، كما أحدث أضرارا بمنزلين قريبين. وأصيب في الانفجار خمسة جرحى بينهم اثنان من موظفي الفندق وامرأة عجوز تقطن منزلا قريبا من الفندق.

ووقع الانفجار الثاني في فندق "فايفور" الذي يقع على بعد نحو مائة متر من الفندق الأول، وتسبب في مقتل شخصين.

وقال رئيس الشرطة المحلية يم سيموني "تلقينا اتصالا هاتفيا بوجود قنبلة قبل 15 دقيقة من انفجار القنبلة الأولى". وأضاف أن موظفي فندق هونغ كونغ تلقوا تحذيرات قبل الانفجار مكنتهم من إخلاء الفندق من نزلائه.

كما كانت الشرطة تستعد لدخول الفندق لتفتيشه عندما وقع الانفجار الذي أدى إلى تعطيل حركة المرور في منطقة مزدحمة من المدينة. وقامت الشرطة بتطويق مكان الانفجارين وباشرت التحقيقات لمعرفة الفاعلين.

وكان خبراء المفرقعات قد تمكنوا عام 1999 من إبطال مفعول سيارة ملغومة كانت تقف أمام فندق هونغ كونغ المملوك لصينيين، وقالت الشرطة الكمبودية في ذلك الوقت إن الحادث وقع على خلفية نزاعات بين عصابات صينية.

المصدر : وكالات