حطام الطائرة الروسية التي سقطت في سيبيريا

أعلنت وزارة الطوارئ الروسية العثور على الصندوق الأسود في مكان حادث تحطم طائرة روسية من طراز توبوليف تي يو 154.

وكانت الطائرة تقل 143 شخصا لقوا حتفهم جميعا عندما سقطت بهم أثناء توجهها إلى منطقة سيبيريا في شرق البلاد.

يذكر أن الطائرة التابعة لشركة فلاديفوستوكافيا كانت قد اختفت من شاشات الرادار الساعة الخامسة وعشر دقائق مساء أمس بتوقيت غرينيتش أثناء رحلة من مدينة إيكاتريبورغ بالأورال إلى فلاديفوستوك.

وقال عضو في إدارة الشركة التي تملك الطائرة إن سبب السقوط ناجم عن عطل على ما يبدو. وأضاف عضو الإدارة الذي رفض الكشف عن هويته أن "الاختصاصيين في الشركة يقدرون أن سبب الحادث يمكن أن يكون عطلا في جهاز نقل المحروقات في الطائرة، موضحا أنه "حتى اللحظة الأخيرة حاول الطاقم الهبوط بالطائرة في ظروف مناخية صعبة".

وأفادت المعلومات التي جمعت في مكان الحادث بأن الطائرة انفجرت في الجو قبل أن تتحول إلى حطام عندما كانت تستعد للهبوط اضطراريا وسط أحوال جوية صعبة.


أفادت المعلومات
التي جمعت في مكان الحادث بأن الطائرة انفجرت في الجو قبل أن تتحول إلى حطام عندما كانت تستعد للهبوط اضطراريا وسط أحوال
جوية صعبة
وقد تحطمت الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين إيكاتريبورغ في الأورال وفلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي على بعد عشرين كلم من إيركوتسك عندما كانت تستعد للهبوط.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن حوالي 180 منقذا ينشطون في مكان وقوع الكارثة. من جهة أخرى ذكرت اللائحة المؤقتة للمسافرين التي وزعها مطار فلاديفوستوك أن 20 مواطنا من جمهورية الصين الشعبية كانوا على متن الطائرة.

ووصل وزير الطوارئ الروسي سيرغي شويغو صباح اليوم إلى إيركوتسك وتوجه إلى مكان الحادث.

المصدر : وكالات