أفاد مراقب روسي لحقوق الإنسان أن 300 مدني لايزالون في عداد المفقودين في جمهورية الشيشان المضطربة، وذلك في إطار مزاعم بارتكاب القوات الروسية جرائم وانتهاكات لحقوق الإنسان في الشيشان.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن الممثل الخاص للرئيس الروسي لحقوق الإنسان في الشيشان فلاديمير كالامانوف قوله إنه عثر على 700 من المفقودين معظمهم على قيد الحياة من أصل ألف شيشاني مدني اعتبروا في عداد المفقودين منذ بدء العملية العسكرية الروسية في الجمهورية الساعية للاستقلال عن موسكو.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن محكمة روسية حكمت على ضابط قاد عملية تطهير في كورتشالوي على بعد 30 كيلومترا شرقي العاصمة غروزني في أواسط الشهر الماضي بسبب تجاوزرات ارتكبها بحق المدنيين وصدر حكم مشدد بحقه. وكان الكرملين قال إنه قد أوقف في 19 يوليو/ تموز ستة عسكريين روس بتهمة الخطف وقطع الطرق والتصرف بطريقة غير قانونية.

يذكر أن القوات الروسية تقوم بتمشيط القرى التي سيطرت عليها في الشيشان بحثا عن المقاتلين الشيشان وقد احتجز عدد كبير من رجال تلك القرى ولا تعلم أسرهم شيئا عن مصيرهم. وقد أدى الاستخدام العشوائي للقوة العسكرية في الشيشان إلى تزايد القلق بشأن سجل روسيا في حقوق الإنسان, منها قيام أفراد في القوات الروسية بقتل واغتصاب وتعذيب المدنيين في الجمهورية القوقازية.

المصدر : الفرنسية