تشديد الإجراءات الأمنية في مراكز اعتقال المهاجرين بأستراليا
آخر تحديث: 2001/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/11 هـ

تشديد الإجراءات الأمنية في مراكز اعتقال المهاجرين بأستراليا

مهاجرون ينتظرون وصول المؤن
في مركز اعتقال بأستراليا (أرشيف)
قررت السلطات الأسترالية تشديد الإجراءات الأمنية المفروضة في مركز اعتقال المهاجرين غير الشرعيين في سيدني. وتهدف هذه الإجراءات إلى منع هروب المحتجزين من المركز بعد فرار العشرات منهم مؤخرا.

وأعلن وزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك أنه تقرر تشديد الإجراءات الأمنية في مركز "فاليوود" غربي سيدني حيث يحتجز المئات من المهاجرين غير الشرعيين والأجانب الذين انتهت تأشيرة إقامتهم. وأكد رودوك أنه تقرر فرض حظر التجول مساء داخل مركز الاعتقال وشن حملة تفتيش شاملة لمصادرة أي أدوات قد تستخدم في حفر أنفاق للهروب أو قطع الأسلاك المحيطة بالمعسكر. وأوضح الوزير الأسترالي أن السلطات تبحث تعميم هذه الإجراءات على جميع مراكز الاحتجاز المماثلة في أستراليا.

وكان المركز قد شهد عملية هروب جماعي يوم 19 يوليو/ تموز الجاري نجح فيها 23 رجلا في الفرار عبر شبكة تصريف المياه. كما فر 23 آخرون منذ أيام بعد قطع الأسلاك المحيطة بالموقع. وقد ألقت الشرطة حتى الآن على مهاجر واحد من الفارين.

وأكد الوزير الأسترالي أن معظم المحتجزين من دول أفريقية وآسيوية ودول بمنطقة الشرق الأوسط حاولوا دخول أستراليا بصورة غير شرعية بالقوارب قادمين من إندونيسيا. وطالب معظم المحتجزين بالحصول على حق اللجوء السياسي إلى أستراليا. وتضم مراكز الاحتجاز أيضا الأجانب الذين انتهت مدة تأشيرة إقامتهم وأجانب متورطين في جرائم وتقرر ترحيلهم إلى بلادهم.

وكانت الأوضاع في معسكرات اللاجئين قد أثارت جدلا سياسيا خلال الفترة الماضية في أستراليا حيث طالبت لجنة برلمانية بالتحقيق في أوضاع هذه المعسكرات. كما اتهمت السلطات الأسترالية بعض المهاجرين ومنهم عرب بالقيام بجرائم سرقة واغتصاب، مما أوجب احتجازهم في معسكرات تمهيدا لترحيلهم. وردا على هذه الإجراءات قام بعض المهاجرين بأعمال شغب في بعض مراكز الاحتجاز احتجاجا على سوء المعاملة.

المصدر : وكالات