قارب خفر سواحل تركي يرافق سفينة تحمل على متنها مهاجرين غير شرعيين (أرشيف)
قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنها ماتزال تنتظر موافقة السلطات التركية على السماح لها بإرسال فريق تفتيش تابع للمفوضية لتفقد أحوال ما يقارب مائة مهاجر أفريقي يعتقد أنهم محتجزون في منطقة الحدود التركية اليونانية.

وقال متحدث باسم المفوضية إن السلطات التركية احتجزت المهاجرين الأفارقة الذين يوجد بينهم عدد من طالبي اللجوء في إسطنبول لمدة أسبوع في منطقة مزدحمة وغير نظيفة. وأضاف أن السلطات أجبرتهم على توقيع بيان تعهدوا فيه بالرجوع إلى اليونان طواعية.

وذكر بيان للمفوضية إن السلطات أخذت المهاجرين -بعد توقيع التعهد- إلى الحدود اليونانية وأجبرتهم على عبور نهر يفصل بين البلدين, الأمر الذي حدا ببعض اللاجئين إلى الهرب والعودة إلى إسطنبول وأنقرة.

وأشار المتحدث إلى أن موظفي المفوضية فتشوا الجانب اليوناني من الحدود الأسبوع الماضي ولم يجدوا أي دليل يشير إلى وجود اللاجئين الذين يعتقد أنهم نيجيريون وإثيوبيون.

وأضاف أن المفوضية تمكنت من التحدث إلى بعض اللاجئين الذين عادوا إلى أنقرة وإسطنبول وأكدوا لها أنهم أجبروا على عبور النهر عدة مرات والسباحة إلى الجانب اليوناني منه. كما هددوا بأخذهم بقوارب تابعة للحكومة اليونانية حسب زعمهم.

وتخشى المفوضية من أن يكون هنالك عدد آخر من المهاجرين موجودين في المنطقة الحدودية. وكانت المفوضية قد طلبت الجمعة الماضية من السلطات التركية أن تسمح لها بإرسال بعثة تفتيش إلى المنطقة إلا أن التصريح لم يصدر لحد الآن.

المصدر : رويترز