أصيب نحو 12 سجينا بجروح بينهم اثنان جروحهما خطيرة بعد اقتحام قوات الشرطة سجنا في مدينة غراسيا جنوبي فرنسا. وجاء التمرد الذي بدأه نحو مائة سجين في باحة السجن على خلفية وفاة سجين يبلغ من العمر 17 عاما بعد اشتعال النيران في فراشه السبت الماضي.

وقد اقتحم نحو 200 من أفراد الشرطة السجن وسيطروا على الأوضاع وأعادوا السجناء إلى مهاجعهم. وكان السجناء المتمردون قد تسلحوا بقضبان حديدية وبدؤوا أعمال شغب في باحة السجن الذي يحتجز فيه نحو 600 سجين، سرعان ما انتشرت إلى باقي أرجائه.

وتمكن بعض السجناء من الصعود إلى أسطح مباني السجن أثناء التمرد الذي استمر من صباح اليوم حتى ساعات الظهيرة دون أن يتمكن أي سجين من الفرار. وأسفر التمرد عن حدوث أعطاب كبيرة في الأسطح وعدد من الزنازين. وأشار الادعاء العام في غراسيا إلى أنه فتح تحقيقا كاملا في قضية وفاة السجين الشاب. من ناحية أخرى طالب متحدث باسم نقابة السجناء بنقل المساجين إلى سجن آخر بسبب المخاوف الأمنية عقب الأحداث الأخيرة.

المصدر : وكالات