جونيشيرو كويزومي
قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إنه سيستشير شركاءه في الائتلاف الحاكم بشأن زيارة مثيرة للجدل إلى أحد النصب التذكارية. ويخشى كويزومي أن تثير زيارته إلى نصب شنتو ياسوكوني في طوكيو، لتخليد قتلى الحروب اليابانية، أزمات دبلوماسية بين الدول المجاورة وحكومته.

ويقول مراقبون إن كويزومي الذي حقق حزبه فوزا ساحقا في انتخابات تجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ الياباني، يتحلي بمشاعر قومية جياشة وقد اعتزم استشارة ممثلي الشعب من أجل أن يجنب نفسه الوقوع في شرك الأخطاء السياسية من جراء هذه الزيارة.

ويرى المراقبون أن زيارة النصب قد تغضب بعض الدول المجاورة مثل الصين والكوريتين الذين سقطوا فيما مضى فريسة للاحتلال الياباني.

ومن المقرر أن يزور كويزومي النصب في 15 أغسطس/ آب المقبل الذي يصادف ذكرى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية. وقد حثت وزيرة الخارجية ماكيكو تاناكا رئيس الوزراء على استشارة الشركاء في الائتلاف الحاكم قبل اتخاذ قرار الزيارة. وأكدت تاناكا في مؤتمر صحفي أن كويزومي لم يتخذ قراره بعد.

ولايعتبر الخامس عشر من أغسطس/آب مناسبة قومية يابانية فحسب, فهو يصادف ذكرى تحرير كوريا الجنوبية من الاحتلال الياباني الذي استمر 35 عاما. بيد أن كويزومي قال إن الزيارة لا تهدف إلى تمجيد أو تبرير ما فعلته اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية. وأكد أنه سيشرح لسول وبكين وجهة نظره بعد الزيارة.

مزيد من التعقيد

ماكيكو تاناكا
وكان وزير خارجية كوريا الجنوبية هان سونغ-سو قد أخبر نظيرته اليابانية في قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في هانوي الأربعاء الماضي أن على كويزومي أن يتخلى عن فكرة الزيارة وأن يغير ما سماه موقفه العدائي إزاء سول. أما وزير الخارجية الصيني تانغ جياشوان فقد قال إن كويزومي سيثير بزيارته إلى النصب مشاعر عدائية صينية جديدة ضد اليابان.

ويرى مراقبون أن الصين وكوريا الجنوبية لا تحبذان الزيارة ليس فقط لأن نصب شنتو ياسوكوني يخلد ذكرى قتلى اليابان بل لأنه يخلد أيضا ذكرى وزير الخارجية الياباني الأسبق هايديكي توجو الذي ترأس الوزارة إبان الحرب العالمية الثانية, إلى جانب قادة عسكريين عرفوا بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية أثناء الثلاثينيات والأربعينيات.

وكانت اليابان قد أغضبت كلا من سول وبكين عندما رفضت الشهر الماضي إجراء تغييرات جذرية في مضمون كتاب تاريخ مدرسي يغض الطرف عن الفظائع التي ارتكبها الغزاة اليابانيون في تلك الدول أثناء فترة احتلالهم لها.

المصدر : وكالات