اغتيال مسؤول بوزارة الدفاع الباكستانية
آخر تحديث: 2001/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/10 هـ

اغتيال مسؤول بوزارة الدفاع الباكستانية

ضحايا أحداث العنف الأخيرة
في كراتشي (أرشيف)
اغتال مسلحان مجهولان مدير إدارة الأبحاث في وزارة الدفاع الباكستانية بمدينة كراتشي جنوبي البلاد. وينتمي المسؤول الباكستاني إلى الطائفة الشيعية. وتشتبه الشرطة بضلوع جماعة سنية متشددة في عملية القتل. وفي حادث منفصل قتل مسلحون في مدينة لاهور وسط باكستان واعظا شيعيا.

وأوضحت الشرطة وعائلة القتيل أن مسلحين كانا يركبان دراجة نارية أطلقا الرصاص على سيارة المسؤول في وزارة الدفاع سيد ظفر حسين عندما كان يهم بمغادرة منزله في منطقة ناظم آباد وسط المدينة فأردياه قتيلا.

وأشار وزير الداخلية في إقليم السند مختار شيخ إلى أن الحكومة تعتقد أن حادث الاعتداء يبدو طائفيا، لكنه قال إن السلطات فتحت تحقيقا لمعرفة الدوافع الحقيقية للاغتيال. ووعد شيخ بعمل كل ما بوسعه للقبض على القتلة. واتهم قيادي من تنظيم "تحريك جعفرية" الشيعي الحكومة بعدم فعل ما فيه الكفاية لوقف أعمال القتل في مدينة كراتشي التي قال عنها إنها أصبحت مرتعا "للإرهابيين".

ويأتي مقتل المسؤول الباكستاني بعد أيام من مصرع عضو مجلس الإدارة المنتدب في شركة النفط الوطنية الباكستانية بكراتشي شوكت ميرزا على يد مسلحين مجهولين. وكان مسلحون قتلوا وزير الدولة للشؤون الخارجية السابق محمد صديقي كانجو وعضوا سابقا في المجلس التشريعي بإقليم البنجاب الأسبوع الماضي.

تظاهرة لناشطين في جماعة سباه صحابة في كراتشي (أرشيف)

وفي حادث منفصل قالت الشرطة الباكستانية إن مسلحين قتلا اليوم واعظا شيعيا في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب وسط باكستان. وأوضح مسؤول بالشرطة أن المسلحين قتلا سيد رضوان الحسن شاه عندما كان جالسا في متجره، مشيرا إلى أنها جريمة قتل طائفية متعمدة. ويقع متجر رضوان في منطقة بلاهور معروفة بأنها مركز لنشطاء مليشيات جماعة "سباه محمد" الشيعية.

وقد دفعت أعمال العنف الطائفي التي شهدت تصعيدا في الآونة الأخيرة الحكومة العسكرية في إسلام آباد إلى إقرار مسودة قانون حظر الأحزاب الإسلامية المتشددة. ومن المقرر أن يبدأ سريان القانون اعتبارا من الشهر القادم. ولم يعرف بعد كيف يمكن للحكومة أن تنفذ القانون.

وتشهد باكستان أعمال عنف طائفي بين السنة والشيعة أسفر عن مقتل المئات في السنوات الأخيرة. وعادة ما تتركز أعمال العنف هذه بين جماعتين متشددتين من الجانبين هما "سباه صحابة" السنية و"سباه محمد" الشيعية.

المصدر : وكالات