أفادت مصادر عبرية أن إسرائيل ستجري قريبا تجربة جديدة لإطلاق قمر اصطناعي للأغراض التجسسية بعد فشل تجربة سابقة أجريت قبل ثلاث سنوات. وذكرت صحيفة (معاريف) أن إسرائيل ستطلق إلى الفضاء الخارجي قمرا اصطناعيا لأغراض التجسس العسكري من نوع (أوفيك 5) في غضون أشهر.

وأوضحت الصحيفة أن القمر الاصطناعي من إنتاج مصنع (مابات) التابع للصناعات الجوية، وسيتم إطلاقه من قاعدة إطلاق تحمل اسم (شفيت).

وأضافت أن الاستعدادات تتخذ على قدم وساق في مصنع مابات لإطلاق القمر الاصطناعي العسكري الذي كان من المقرر أن يطلق إلى الفضاء في نهاية العام الماضي. وسيكون القمر الخامس من النوع نفسه الذي يطلق إلى الفضاء الخارجي.

يذكر أن إسرائيل بدأت استعمال القمر الاصطناعي العسكري من نوع أوفيك لأغراض التجسس منذ سنوات. وحاليا يحلق في الفضاء الخارجي القمر الاصطناعي أوفيك 3 وحده بعدما فشلت تجربة لإطلاق "أوفيك 4" في يناير/ كانون الثاني 1998 الذي كان من المقرر أن يعمل بديلا لـ"أوفيك 3". وقد فشلت التجربة بسبب خلل في إحدى منظومات القمر الاصطناعي مما دفع إلى تدميره واستمر الاعتماد على القمر الاصطناعي "أوفيك 3" في مجال جمع المعلومات.

و"أوفيك 3" من أنواع الأقمار الاصطناعية التي تدور في مسار ليس بعيدا عن الأرض. فهو يدور على ارتفاع 350-450 كيلومترا بعيدا عن سطح الأرض، ويحوم حول الكرة الأرضية 16 مرة في اليوم. ويمثل دوران الكرة الأرضية شرطا لالتقاط ما يبثه هذا القمر الاصطناعي، وهكذا فإن القمر الاصطناعي لا يظل في جميع الأحوال فوق إسرائيل في وضع يساعد على التقاط المعلومات التي ترصدها قرون الاستشعار المزود بها أو الصور التي يقوم بالتقاطها. ومن أجل التغلب على فجوة الوقت التي لا يتسنى خلالها التقاط المعلومات من "أوفيك 3" تقرر إطلاق قمر اصطناعي آخر يقوم بتغطية هذه الفجوة.

وتقول الصحيفة إن شركة مابات طورت أقمارا اصطناعية للأغراض المدنية مثل القمر الاصطناعي المسمى (عاموس) الذي يساعد في نقل البث التلفزيوني والقمر الاصطناعي (آروس AI) الذي يبث صورا على درجة عالية من الوضوح.

المصدر : قدس برس