واشنطن تجدد العقوبات ضد طالبان بسبب بن لادن
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/12 هـ

واشنطن تجدد العقوبات ضد طالبان بسبب بن لادن

عنصر من أعضاء تنظيم بن لادن يتدرب على إغتيال المسؤولين ويظهر بيل كلينتون في الصورة
(أرشيف التلفزيون)
قرر الرئيس الأميركي جورج بوش تجديد العقوبات الأميركية ضد نظام حركة طالبان الحاكمة في كابل بسبب وجود أسامة بن لادن على أراضيها.

وقال الرئيس الأميركي في بيان "توصلت إلى نتيجة مفادها أنه من الضروري الإبقاء على هذه العقوبات إلى ما بعد الرابع من يوليو/ تموز 2001". وكان سلفه الرئيس بيل كلينتون قد فرض هذه العقوبات في العام 1999.

وأوضح بوش في رسالة إلى الكونغرس الأميركي تحمل تاريخ 30 يونيو/ حزيران أن "حركة طالبان مازالت تسمح لأسامة بن لادن بأن يستعمل الأراضي التي تسيطر عليها في أفغانستان كملجأ وقاعدة له". وأضاف أن بن لادن ومنظمته "هددا بمواصلة القيام بأعمال عنف ضد الولايات المتحدة ورعاياها وقد قاموا فعلا بذلك".


تحظر العقوبات المبادلات مع طالبان وتحتجز أملاك الحركة وأموالها، ولا يحتاج ذلك إلى موافقة الكونغرس
يشار إلى أن هذه العقوبات التي ليست بحاجة إلى موافقة الكونغرس عليها تحظر المبادلات مع طالبان وتحتجز أملاك الحركة وأمواله. وقد فرضت بعد أن رفضت طالبان التجاوب مع طلب الولايات المتحدة ترحيل بن لادن الذي يدرج مكتب التحقيقات الفدرالي اسمه على لائحة الرجال العشرة المطلوبين من قبل القضاء الأميركي.

وتتهم الولايات المتحدة أسامة بن لادن بأنه المسؤول عن الاعتداءين اللذين استهدفا السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا وأسفرا عن سقوط اكثر من 200 قتيل في العام 1998 بينهم عدد من الأميركيين.

المصدر : وكالات