طائرة التجسس الأميركية في جزيرة هاينان (أرشيف)
صرح مسؤول في البحرية الأميركية أن طائرة التجسس الأميركية التي هبطت اضطراريا في جزيرة هاينان جنوب الصين مطلع أبريل/ نيسان الماضي إثر اصطدام جوي مع مقاتلة صينية، غادرت الصين مفككة على متن طائرات شحن روسية.

وأعلن عضو هيئة أركان البحرية الأميركية في المحيط الهادي بهاواي جون فليمنغ أن "الطائرة غادرت بكاملها, وكذلك التجهيزات الضرورية لتفكيكها".

وأوضح فليمنغ أن جذع الطائرة كان آخر قطعة خرجت من قاعدة لينغشوي العسكرية جنوب الصين على متن طائرة أنطونوف-124 روسية الصنع في الساعة التاسعة بتوقيت غرينيتش صباح اليوم. وستنقل الطائرة المفككة إلى قاعدة دوبينس الجوية بولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأميركية.

وأكد فليمنغ أن الفريق المكلف بمهمة تفكيك الطائرة قد انتهى من العملية بنجاح، وأن الموقع قد جرى تنظيفه من مخلفات التفكيك.

ويأتي تفكيك الطائرة وشحنها بعد رفض بكين صيانتها لتعود جوا إلى الولايات المتحدة. ووافقت الإدارة الأميركية على نقلها مفككة إثر محادثات بهذا الخصوص بين الجانبين.

وكان الاصطدام الجوي الذي وقع بين الطائرة الأميركية ومقاتلة صينية فقد قائدها في البحر، قد أثار مواجهة لم يسبق لها مثيل بين بكين وواشنطن.

فقد احتجزت الصين خلالها أفراد الطاقم الأميركي البالغ عددهم 24 شخصا لمدة أحد عشر يوما قبل أن تفرج عنهم. وتبادل البلدان الاتهامات بشأن المسؤولية عن وقوع الحادث، بيد أن اعتذارا أميركيا خفف من الأزمة وفتح الطريق أمام تسويتها.

المصدر : وكالات